الصدر: إما أن تحاسب الحكومة المقصرين أو يكون لدينا موقف آخر

تاريخ الإضافة الأربعاء 14 تموز 2021 - 7:48 ص    عدد الزيارات 345    التعليقات 0    القسم العراق

        



طالب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الحكومة العراقية بمعاقبة المقصرين بمسألة حرق المستشفيات سواء في الناصرية أو غيرها من المحافظات.

 

ونشر الصدر تغريدة بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، الثلاثاء (13 تموز 2021)، إن "على الحكومة السعي الفوري والجاد والحازم لمعاقبة المقصرين بمسألة حرق المستشفيات سواء في الناصرية أو غيرها من المحافظات أياً كان انتماؤهم، وإلا فإن الحكومة بصغيرها وكبيرها هي المسؤولة عن ما يحدث".

 

الصدر، أضاف: "وكذا الاسراع في اعلان نتائج التحقيق بالسرعة القصوى وأن لا يكون مصيرها مصير ما احترق من مستشفيات سابقاً، وإلا كان لنا تصرف آخر بما يحفظ للشعب سلامته وكرامته".

 

وكانت السلطات العراقية، أعلنت مصرع العشرات على الأقلّ في حريق اندلع في قسم مخصّص لعزل المصابين بكورونا في مستشفى بمدينة الناصريّة، في مأساة تأتي بعد شهرين ونصف على مصرع أكثر من 80 شخصاً بحريق مماثل اندلع في مستشفى ابن الخطيب في بغداد.

 

ووفقاً لمصدر في دائرة الصحّة في المحافظة فإنّ الحريق نجم عن انفجار اسطوانات أوكسجين. وإذا صحّت هذه المعلومات تكون هذه المأساة نسخة طبق الأصل عن تلك التي وقعت في مستشفى ابن الخطيب في بغداد في نهاية نيسان ونجمت أيضاً عن سوء تخزين اسطوانات الأوكسجين التي يستخدمها مرضى كوفيد-19.

 

وعزت مصادر، سبب الحادث إلى الإهمال الذي غالباً ما يكون مرتبطاً بالفساد في بلد تعاني مستشفياته من حالة سيّئة وهاجر عدد كبير من أطبّائه بسبب الحروب المتكرّرة منذ أربعين عاماً.

 

وكان العراق معروفاً حتّى ثمانينيات القرن الفائت بمستشفياته في العالم العربي وبجودة خدماتها ومجّانيّتها، لكنّه بات اليوم يعاني تدهوراً على هذا الصعيد وسط ضعف تدريب كوادره الصحيّين وقلّة موارد وزارة الصحّة التي لا تتجاوز 2% من مجمل موازنة الدولة.

 

وأعلنت وزارة الداخليّة في نيسان اندلاع سبعة آلاف حريق بين كانون الثاني وآذار، كان سبب غالبيتها احتكاكات كهربائية في متاجر أو مطاعم أو مبان، فيما تضرب البلاد حالياً موجة حرّ تجاوزت الخمسين درجة مئوية.

 

وبتوجيه من رئيس وزراء إقليم كوردستان، أرسلت صحة إقليم كوردستان 26 طناً من الأوكسجين السائل إلى صحة ذي قار.

 

وقال وزير الصحة في إقليم كوردستان سامان برزنجي، الثلاثاء (13 تموز 2021): "نحن على تواصل مستمر مع المسؤولين في صحة ذي قار للتعاون في مساعدة جرحى مستشفى الحسين التعليمي في الناصرية، وإرسال كل ما يحتاجونه من مستلزمات".

 

 برزنجي أضاف أنه من "خلال بادرة انسانية، تواصلنا على الفور مع وزراة الصحة الاتحادية، والمكلف بأعمال وزارة الصحة العراقية، والمدير العام لصحة ذي قار، ومحافظ ذي قار، وكافة المسؤولين، لنتمكن من التوصل الى كيفية تقديم المساعدة، كالفريق الطبي وسيارات الإسعاف واستقبال المرضى، وكل ما يستوجب عمله".

 

ووفقاً لوزير صحة إقليم كوردستان، "تعاني صحة الناصرية، من قلة الأوكسجين، بسبب الحريق الذي اندلع في المستشفى، لذا وبناءً على توجيهات رئيس وزراء اقليم كوردستان، مسرور بارزاني، قمنا بإرسال 26 طناً من الأوكسجين السائل اليوم، إلى صحة ذي قار، وتلك هي البداية، حيث سنقوم بإرسال كل ما يلزم، كما ابدينا استعدادنا لاستقبال الجرحى في مستشفيات اقليم كوردستان".

 

ووصف برزنجي حريق مستشفى الحسين بـ"الكارثة"، وأشار إلى العلاقة الجيدة لوزارة الصحة في إقليم كوردستان مع وزارة الصحة العراقية، مضيفاً: "لدينا علاقة جيدة جدا مع وزارة الصحة العراقية"، واعتبرها استراتيجية جيدة.

 

وأردف أنه "خلال السنتين الماضيتين تمكنا من الحصول على كمية جيدة من الأدوية واللوازم الطبية، لكن ليس بمعدل كافي بنسبة 100%، ولم نواجه أي مشاكل في السنوات الماضية، وكانت هنالك مشاريع وطنية جيدة".  

 

 

تغريدة مقتدى الصدر

 

تعليقات