بالاجماع: مجلس الأمن يوافق على إرسال بعثة أممية لمراقبة الانتخابات في العراق

تاريخ الإضافة الجمعة 28 أيار 2021 - 7:56 ص    عدد الزيارات 480    التعليقات 0    القسم العراق

        



أعلنت وزارة الخارجية العراقية أن مجلس الأمن الدولي وافق على إرسال فريق أممي لمراقبة الانتخابات المقبلة في البلاد.

وأوضحت الوزارة في بيان، الخميس (27 أيار 2021)، أن مجلس الأمن اعتمد طلب الحكومة العراقيّة في القرار المرقم 2576 بالإجماع، لتجديد ولاية بعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)، لغاية 27 أيار 2022.

وبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق "يونامي" هي بعثة سياسية أسست بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1500 لعام 2003.

وتضطلع البعثة بتقديم المشورة والمساعدة إلى حكومة وشعب العراق ضمن عدة مجالات، ويشمل ذلك دفع الحوار السياسي الشامل والمصالحة الوطنية، والمساعدة في العملية الانتخابية وفي التخطيط للتعداد الوطني، وتسهيل الحوار الإقليمي بين العراق وجيرانه، وتعزيز حماية حقوق الإنسان، والإصلاح القضائي والقانوني، والعمل مع الشركاء الحكوميين والمجتمع المدني لتنسيق الجهود الإنسانية والإنمائية لوكالات الأمم المتحدة وصناديقها وبرامجها.

وأشار البيان إلى أن القرار يتضمن عناصر قوية، تُعتمد لأوّلِ مرّة لإرسالِ فريقٍ أُممي لمراقبة الانتخابات في العراق.

وبينت الوزراة أنَّ القرار جاء إستجابةً لطلب الحكومةِ العراقية ولمرّةٍ واحدة، مع الإلتزام الكامل بسيادة العراق وإستقلاله ووحدة أراضيه، وبالإعراب عن دعم جهود الحكومةِ بالتصدي للتحديات وتثبيت الإستقرار، وبالإشادة التامة بالجُهود الوطنيّة لتنفيذِ إنتخاباتٍ مُبكرة، وبعد مساعٍ حثيثة بُذِلتْ، وبالتنسيق مع شركاء العراق وأصدقائه، وعبر الدوائر الإختصاص في الوزارة وبمتابعة ممثلية جمهورية العراق في نيويورك.

وتابع البيان: "وزارةَ الخارجيّة تتطلّع إلى توفير فريقٍ تابع للأمم المتحدة قويٌّ ومُعلن عنه بوضوح، وبالتنسيق مع بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)، بهدف دعم الجهودِ الراميّة لإنجاح العمليّةِ الإنتخابيّة في وقتها المُقّرر وبأوسعِ تغطية جغرافيّة ممكنة. وإطلاق حملة ستراتيجية للأُمم المتحدة لتوعية الناخبينَ العراقيين بأهمية المشاركة في الانتخابات".

ومن المقرر أن يشهد العراق في 10 تشرين الأول المقبل، انتخابات مبكرة، تم تأجيلها سابقاً من موعدها الأول الذي كان في السادس من حزيران.

يشار إلى أن اللجنة الأمنية العليا للانتخابات أعلنت في بيان، الأربعاء (12 أيار 2021)، إنه "تزامناً مع قرب اجراء الانتخابات العراقية والاستعدادات لبدء الحملات الدعائية للناخبين والمرشحين كافة، وفي إطار حرص اللجنة الأمنية العليا للانتخابات على الحفاظ على نزاهة الانتخابات من جهة والحفاظ على استقلالية المؤسسة الامنية من جهة أخرى ومنعهم في الخوض بغمار الانتخابات القادمة الا من خلال عملهم المهني المنصب على تأمين العملية الانتخابية حصراً، قررنا توجيه القوات الامنية والعسكرية وجميع التشكيلات المعنية بأمن الانتخابات بما يلي:
 
1- الوقوف على مسافة واحدة من جميع المرشحين وعدم تفضيل مرشح  على اخر بأي شكل من الاشكال .
 
2- عدم مرافقة المرشحين او الكيانات والاحزاب كافة خلال حملاتهم الدعائية ولاي سبب كان.
 
3- يمنع قطع الشوارع والساحات العامة لاغراض الفعاليات الدعائية والانتخابية وينحصر ذلك بموافقة اللجنة الامنية العليا للانتخابات .
 
4- عدم استخدام العجلات الحكومية التابعة لمؤسسات الدولة لاغراض الانتخابات والاعلانات الترويجية للاحزاب والكيانات وجميع المرشحين.
 
5- عدم استغلال المؤسسات الرسمية لجعلها منبر اعلامي لاي مرشح كان".

فيما يلي أبرز قرارات مجلس الأمن الدولي:
 
أولاً: تمديد مهام مبعوثة الأمم المتحدة إلى العراق- يونامي حتى 27 أيار 2022.

ثانيا: يقرر مجلس الأمن قيام المبعوثة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة- يونامي بعدّة خطوات، على أساس الرسالة الموجهة من قبل وزير الخارجية العراقي إلى مجلس الأمن في 11 شباط 2021، منها: تجهيز فريق جيد وفاعل من الأمم المتحدة من أجل مراقبة عملية الانتخابات، ومساعدة العراق في العملية بشكل يحترم سيادة العراق، وتزويد الأمين العام للمنظمة بمعلومات حول الانتخابات، تقديم الدعم والمساندة والدعم اللوجستي والأمني للمراقبين الأجانب الذين يتم دعوتهم من قبل الحكومة العراقية، والبدء بحملة مراسلات موجهة للناخب العراقي وإعلامه بالتحضيرات لعملية الانتخابات والنشاطات التي تقوم بها الأمم المتحدة من أجل دعم عملية الانتخابات.


ثالثاً: مجلس الأمن الدولي يوصي الأمين العام للأمم المتحدة بتقديم تقرير مفصل حول عملية الانتخابات العراقية والدعم المقدم من بعثة اليونامي للعملية، إلى مجلس الأمن، قبل مرور 30 يوماً على الانتخابات العراقية.

رابعاً: بالاستناد إلى طلب الحكومة العراقية وأخذ الرسالة الموجهة من وزير الخارجية العراقي بنظر الاعتبار، مجلس الأمن الدولي، يوصي مبعوثة الأمين العام للأمم المتحدة للعراق- يونامي باتخاذ عدّة خطوات، منها:

1-إعطاء الأولوية لتقديم المساعدة ودعم الحكومة والشعب العراقي، للقيام بحوار سياسي شامل، وإجراء مصالحة وطنية على المستويين الوطني والاجتماعي، وأخذ دور المجتمع المدني، والمشاركة الفاعلة للمرأة بعين الاعتبار.


2-تشجيع ودعم الحكومة العراقية والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات من أجل إجراء انتخابات حرة ونزيهة. 

كذلك تشجيع ودعم الحكومة العراقية والبرلمان لمراجعة الدستور وتنفيذه، وتطوير المشاريع المقبولة من قبل الحكومة العراقية، من أجل حل مشكلة المناطق المتنازع عليها، وأيضاً مساعدة الحكومة من أجل إصلاح القطاع الأمني.
 
تقديم الدعم والعمل عل تسهيل وصول الإعانات والمساعدات الانسانية والطبية، كذلك العمل على تسهيل عودة النازحين والمهجرين إلى مناطقهم.

مجلس الأمن الدولي طالب بعثة الأمم المتحدة في العراق- يونامي بالتنسيق مع الحكومة العرقية، والعمل من أجل دعم محاولات العراق والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي والمحاولات الأخرى الخاصة بالاصلاح الاقتصادي وتعزيز قدرات العراق، من أجل إعادة إحياء اقتصاد والإعمار من جديد.

تقديم مبعوثة الأمين العام للأمم المتحدة واليونامي الدعم من أجل حماية  حقوق الانسان والعمل على تحقيق الإصلاح في القانون والعدالة، بشكل يقوي سيادة القانون والحكم في العراق، مع الاحترام الكامل لسيادة العراق.

 
و بالاستناد إلى طلب الحكومة العراقية والرسالة الموجهة من وزير الخارجية العراقي إلى الأمين العام للأمم المتحدة، مجلس الأمن الدولي وصى المبعوثة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة-اليونامي، تشجيع الحكومة العراقية وحكومة إقليم كوردستان على تنفيذ قانون الموازنة العامة للعراق لعام 2021، والتفاوض من أجل الوصول إلى اتفاق بشأن أهم المساءل العالقة بينهما.
 
 
كما أوصى مجلس الأمن الحكومة العراقية بتقديم الدعم الأمني واللوجستي المطلوب لحماية بعثة الأمم المتحدة في العراق.