اتهمات للرئيس التونسي بالاستعانة بجهات أجنبية في حملته الانتخابية

تاريخ الإضافة الإثنين 22 آذار 2021 - 7:23 ص    عدد الزيارات 594    التعليقات 0    القسم العرب

        



قالت الهيئة التأسيسية لحزب "الشعب يريد" إنها تمتلك أدلة "قاطعة وثابته" تفيد باستعانة الرئيس قيس سعيّد بجهة أجنبية خلال الحملة الانتخابية.

وأكدت الهيئة تقديم تقرير مفصل لمحكمة المحاسبات، فيما لم تصدر الرئاسة توضيحا بخصوص هذه الاتهامات.
وقالت أستاذة القانون الدستوري منى كريم إنها قدمت استشارة حول المسار القانوني للجرائم الانتخابية، لكنها نفت إيداع الملف أو إعداده.

 

ورفضت "كريم" الإفصاح عن محتويات الملف؛ "احتراما للثقة المتبادلة وسيتولى المسؤولون تقديم ندوة صحفية بهذا الخصوص".

ووفق تسريب مزعوم لمراسلة تقدم بها المدير التنفيذي لحزب "الشعب يريد" نجد الخلفاوي (كان ضمن فريق الحملة الانتخابية للرئيس بانتخابات 2019)، إلى رئيس محكمة المحاسبات فقد توجه بإفادة حول تمويل أجنبي لقيس سعيد، وتضمنت مرفقات بها صورة تحويل مالي، وصورة مقال سفير الاتحاد الأوروبي في إحدى الصفحات الداعمة له وإحصائيات مشاركتها.


وأكد التسريب أن نجد الخلفاوي قال لرئيس محكمة المحاسبات: "أضع نفسي على ذمة محكمتكم الموقرة لإفادتكم وإنارة لسبيل العدالة... أطلب استدعاء المرشح قيس سعيد وعاطف الحمزاوي (موظف بالسفارة الأمريكية بباريس) لمجابهتهم بهذه الأدلة القاطعة" وفق ما نشر.