عبوة ناسفة تستهدف المجلس الانتقالي في عدن جنوب اليمن

تاريخ الإضافة الجمعة 5 آذار 2021 - 7:30 ص    عدد الزيارات 500    التعليقات 0    القسم العرب

        



منذ التوافق والشراكة على توحيد الحكومة وإدارة السلطة في البلاد، بين الحكومة والمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا في عدن، لم تتوقف الحوادث الأمنية المستهدفة للشخصيات والوزراء والقادة العسكريين والأمنيين.

 

وكان آخر هذه الاستهدافات، الخميس، التفجير الذي استهدف موكب العميد محسن الوالي، قائد ألوية الدعم والإسناد في المجلس الانتقالي، والعميد نبيل المشوشي، بسيارة مفخخة بمدينة عدن.

وأكد إعلام التوجيه المعنوي التابع لقوات الإسناد والدعم نجاة العميدين الوالي والمشوشي ومقتل اثنين من الجنود وجرح 18 آخرين.

 

اقرأ أيضا : تقرير: "الانتقالي" سطا على ربع مليار دولار من إيرادات عدن


وذكر ت وسائل إعلام يمينة أن الانفجار الذي استهدف الموكب كان بعبوة ناسفة زرعت داخل برميل بالقرب من خط سير الموكب، مضيفا أن العملية تمت بمدينة الشعب التي يقع فيها معسكر قيادة التحالف وقوات الإسناد والدعم.

 

ويأتي الاستهداف بعد نحو أسبوعين من اختطاف قوات الانتقالي في 21 شباط/ فبراير الماضي، مسؤولين أمنيين موالين للحكومة اليمنية، في عدن، بعد هجوم نفذته على مقر إقامة قيادة السلطة المحلية في محافظة تعز (جنوب غرب)، دون معرفة أسباب هذا الإجراء.

وأفادت مصادر يمنية مطلعة بأن مليشيات "الحزام الأمني" التابعة للمجلس الانتقالي، المدعوم إماراتيا، هاجمت مقر سكن محافظ تعز، نبيل شمسان، في العاصمة المؤقتة عدن، واختطفت قائد حراسته وقائد قوات الأمن الخاص بتعز، عميد جميل عقلان، وعددا من أفراد الحماية التابعة لشمسان.

واعتبرت السلطة المحلية في تعز، أن ما تعرض له مقر إقامة حاكم المدينة في عدن واختطاف قيادات أمنية منه "اعتداء آثم وجبان".

وقال بيان صادر عن اجتماع طارئ للمكتب التنفيذي في محافظة تعز، حينها: "تابعنا التصرفات الهمجية الهوجاء والأفعال المشينة والرعناء المرتكبة من قبل مجاميع مسلحة منفلتة خارجة عن القانون، بقيامها بالهجوم على مقر سكن محافظ تعز، نبيل شمسان في العاصمة المؤقتة عدن".

وأضاف أنه "جرى استخدام المدرعات والأطقم العسكرية في الهجوم، تزامنا مع إطلاق نار كثيف بمختلف أنواع الأسلحة من خارج المنزل وداخله، والاعتداء على الحراسة الخاصة، قبل أن يُختطف قائد القوات الخاصة بتعز، عميد جميل عقلان وعدد من أفراد حراسة المحافظ ويتم اقتيادهم إلى جهة مجهولة".