قراصنة يخطفون 15 بحارا في هجوم على سفينة تركية قبالة نيجيريا

تاريخ الإضافة الأحد 24 كانون الثاني 2021 - 4:34 م    عدد الزيارات 816    التعليقات 0    القسم العالم، أخبار، تركيا

        



خطف قراصنة قبالة سواحل نيجيريا 15 بحارا من سفينة حاويات تركية في خليج غينيا أمس السبت، في هجوم جريء وعنيف وقع على مسافة أكبر من المعتاد من الشاطئ.

وقُتل بحار من أذربيجان في الهجوم أما من خطفهم القراصنة فهم أتراك وفقا لما قالته حكومتا البلدين وحسبما أفادت قائمة بأسماء أفراد الطاقم.

ولا يزال هناك ثلاثة بحارة على متن السفينة (موزارت) التي اقتربت من ميناء بورت جنتيل في الجابون حسبما تشير بيانات ريفينيتيف آيكون.

وأظهرت تقارير ملاحية أن السفينة، التي ترفع علم ليبيريا، كانت في طريقها من مدينة لاجوس إلى مدينة كيب تاون عندما تعرضت للهجوم على بعد 160 كيلومترا قبالة ساحل جزيرة ساو تومي أمس السبت.

وقال مكتب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه وجه المسؤولين "بإنقاذ أفراد طاقم السفينة المخطوفين".

وأضاف أن أردوغان أجرى اتصالين عبر الهاتف مع ربان بالسفينة ظل على متنها ويُدعى فرقان يارين.

ونقلت وكالة الأناضول التركية للأنباء عن يارين قوله إنه يبحر "على غير هدى" صوب الجابون حيث لحق الضرر بأجهزة التحكم في السفينة ولم يعد يعمل سوى الرادار.

ونُسب إلى يارين أيضا قوله إن القراصنة ضربوا أفراد الطاقم وأصابوه بجرح في إحدى ساقيه مضيفا أن واحدا ممن بقوا على متن السفينة مُصاب بجروح ناجمة عن شظايا.

ونقلت وسائل إعلام تركية عن شركة بودن المالكة للسفينة، ومقرها إسطنبول، قولها إن مُلاك ومشغلي السفينة خُطفوا تحت تهديد السلاح. ولم يتسن التواصل مع بودن.

وذكرت شركة آمبري للأمن أن أربعة مسلحين اعتلوا سطح السفينة ودخلوا غرفة الاحتماء التي يُنصح أفراد الطاقم بالاختباء فيها في حالة أي هجوم.

وخطف قراصنة في خليج غينيا، الذي تطل عليه أكثر من 12 دولة، 130 بحارا في 22 هجوما العام الماضي أي الغالبية العظمى من المخطوفين على مستوى العالم حسبما ورد في تقرير للمكتب الدولي للملاحة.

وقالت وزارة الخارجية التركية إن القراصنة لم يجروا أي اتصال بأنقرة.