الصدر يشيد بـ"تخليص" الكرادة والجادرية من "تجار الجهاد"

تاريخ الإضافة الخميس 17 كانون الأول 2020 - 10:37 م    عدد الزيارات 536    التعليقات 0    القسم العراق

        



دعا زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، إلى "تخليص" منطقتي الكرادة والجادرية في العاصمة بغداد، من "تجار الجهاد"، حسب قوله.

وقال الصدر في تغريدة على تويتر، اليوم الخميس (17 كانون الأول 2020)، إن "ما قامت به الجهات الأمنية في الحشد الشعبي من إلقاء القبض على بعض المنتمين لها أمر مستحسن ولابد من خطوات أخرى ترجع للجهاد سمعته".

الصدر أضاف أن "أول الخطوات تخليص الكرادة والجادرية من تجار الجهاد"، حسب وصفه.

وكانت قوة من أمن الحشد الشعبي، اعتقلت في بغداد يوم الأحد (13 كانون الأول 2020) حامد الجزائري، الآمر السابق للواء الثامن عشر بالحشد، مع 15 من أتباعه.
 
يذكر أن فصيل سرايا الخراساني المسلح يعمل ضمن فصائل الحشد الشعبي.
 
يشار إلى أن رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض، أصدر في أيلول الماضي أمرين بإعفاء اثنين من قيادات الحشد الشعبي من منصبيهما، وجاء في أولهما "استناداً إلى الصلاحيات المخولة إلينا بموجب الأمر الديواني (129) ذي العدد (م ر و/ د 1970/ 2/ 7 ) في 2020/ 7/ 19 قررنا الآتي: "إنهاء تكليف حامد هادي الجزائري من مهام آمر اللواء الثامن عشر، وتكليف احمد محسن مهدي الياسري بمهام أمر اللواء".
 
وفي الأمر الثاني، قرر الفياض إعفاء، وعد محمود أحمد قدو، من مهام آمر اللواء 30، وتكليف، زين العابدین جميل خضر، بمهام آمر اللواء.
 
وسبق لسرايا الخراساني، أن نفت مؤخراً علاقتها بالجزائري، مؤكدةً عدم منحه صفة الأمين العام للسرايا "لا سابقاً ولا لاحقاً". 
 
كما شاركت سرايا الخراساني بمعارك في سوريا، فضلاً عن المشاركة في عمليات عسكرية في مدن عراقية عدة، واتُّهمت بارتكاب عمليات خطف وقتل طالت مدنيين.
 
يذكر أن سرايا الخراساني سبق أن دخلت في صدامات مسلّحة مع القوات العراقية، ومن بينها الاشتباك عام 2016 مع قوات الشرطة في مدينة بلد بمحافظة صلاح الدين، بعد محاولتها إطلاق سراح معتقلين تابعين لها، وأدت الاشتباكات إلى مقتل قيادي في السرايا وعدد من عناصر الأمن.