مهرجان قرطاج السينمائي يقتحم السجون في تونس

تاريخ الإضافة الثلاثاء 15 كانون الأول 2020 - 11:13 م    عدد الزيارات 417    التعليقات 0    القسم ثقافة وفن

        



أعلنت إدارة مهرجان "أيام قرطاج السينمائية"، الثلاثاء، عرض 6 أفلام في 5 سجون تونسية ضمن فعالية "السينما في السجون".

جاء ذلك على لسان، المدير العام للمهرجان، رضا الباهي، خلال مؤتمر صحفي، للإعلان عن الفعالية.

وتأتي عروض السجون، في إطار الدورة 31 من مهرجان "أيام قرطاج السينمائية" التي تنطلق في 18 ديسمبر/كانون الأول، وتستمر إلى غاية 23 منه، وستعرض أكثر من 120 فيلما تونسيا وأجنبيا.

وأطلق المخرج، إبراهيم اللطيف، "أيام قرطاج السينمائية في السجون" للمرة الأولى، عام 2015 حين تولّى إدارة المهرجان.

ولفت الباهي إلى أن الدورة السادسة من "سينما السجون"، ستشهد عرض 6 أفلام تونسية في 5 سجون، هي: السجن بمدينة أوذنة (جنوب العاصمة)، والسجن بولاية سليانة (شمال غرب)، ومركز الإصلاح بمحافظة السوق الجديد بولاية سيدي بوزيد (وسط)، والسجن بولاية صفاقس (جنوب)، والسجن بمدينة برج العامري (غرب العاصمة).

وسيكون فيلم افتتاح الفعالية، "الرجل الذي باع ظهره" للمخرجة التونسية، كوثر بن هنية، في السجن المدني بأوذنة.

كما سيتم عرض أفلام أخرى هي "المدسطنسي" لحمزة العوني، و"قصة حقيقية" لأمين لخنش، وفيلم "فيزا" (تأشيرة) لإبراهيم لطيف، و"بيك نعيش" لمهدي البرصاوي، و"فتوى" لمحمود بن محمود، وكلهم مخرجون تونسيون.

وقال رضا الباهي، إن "الفعالية تعتبر فرصة لقاء بين صناع الفن السابع والسجناء، للنقاش والتفاعل حول الأثر السينمائي، إيمانا بحق نشر الثقافة السينمائية للجميع".

وأوضح أن "الفعالية تهدف إلى توفير مساحات أكثر انفتاحا، ومناخات حرة للتعبير وإشاعة ثقافة المواطنة والأنسنة".

وقال المسؤول عن الأنشطة الثقافية في إدارة السجون والإصلاح، طارق الفني: "سنتوجه خلال هذه الدورة للسجون الموجودة في المناطق المنسية".

وزاد: "هذه الدورة سيتابعها نحو 10 آلاف سجين، عبر عروض داخلية وخارجية، في 5 سجون وإصلاحيات".