جزر الكوريل تشعل خلافا بين أمريكا ورورسيا

تاريخ الإضافة الأحد 6 كانون الأول 2020 - 11:14 م    عدد الزيارات 509    التعليقات 0    القسم العالم

        



تصاعد التوتر بين روسيا والولايات المتحدة، على خلفية طلب الخارجية الأمريكية من مواليد جزر "الكوريل" الخاضعة لموسكو بوضع اسم اليابان في خانة الدولة، لدى تقدمهم للمنافسة على تصريح الإقامة الأمريكية.

 

واتهمت الخارجية الروسية واشنطن بـ"تشجيع النزعة الانتقامية"، وبالانقلاب على نتائج الحرب العالمية الثانية.

 

وشددت الخارجية، في بيان، على أن جزر الكوريل تابعة للبلاد بموجب قرار تم اتخاذه عام 1945، وبأن على الولايات المتحدة "التزام الحدود والخطوط الحمراء".

  

وفي وقت سابق، ذكرت وسائل إعلام يابانية، نقلا عن قواعد "اليانصيب" الخاصة بتلقي "البطاقات الخضراء" الأمريكية، أن الروس من مواليد جزر الكوريل يطلب منهم وضع اسم اليابان في خانة مكان الولادة، بخلاف مواليد جزيرة ساخالين المجاورة، الذين يفترض أن يضعوا فيها اسم روسيا.

 

وتطالب طوكيو بـ"استعادة" الجزر الأربع التابعة للمجموعة الجنوبية من جزر الكوريل (إيتوروب وكوناشير وشيكوتان وهابوماي)، التي سيطرت عليها القوات السوفيتية بعد هزيمة اليابان في الحرب العالمية الثانية.


من جانبها، تصر موسكو على أن الجزر المذكورة أصبحت جزءا من الاتحاد السوفيتي بصورة مشروعة، بناء على نتائج الحرب العالمية الثانية، وتعد جزءا من أراضي روسيا بصفتها خليفة للاتحاد السوفيتي، مشيرة إلى أن سيادة روسيا على الجزر الأربع ليست موضعا للشك.