متى يكون مغص البطن دليل على سرطان الأمعاء؟

تاريخ الإضافة الثلاثاء 17 تشرين الثاني 2020 - 11:28 م    عدد الزيارات 48    التعليقات 0    القسم صحة

        



يعد سرطان الأمعاء مصطلحا عاما للسرطان الذي يبدأ في الأمعاء الغليظة، الجزء السفلي من الأمعاء حيث يتم إخراج الماء من الطعام المهضوم قبل أن يخرج من الجسم كفضلات صلبة.

ويمكن أن تكون أعراض سرطان الأمعاء خفية ولا تجعلك تشعر بالمرض بالضرورة. ومع ذلك، في بعض الحالات، يمكن أن يمنع سرطان الأمعاء مرور الفضلات الهضمية عبر الأمعاء، ويُعرف هذا باسم انسداد الأمعاء.

ويوضح مركز أبحاث السرطان في المملكة المتحدة أنه من المضاعفات الخطيرة التي تتطلب رعاية طبية عاجلة.

وعادة ما تكون الأعراض المصاحبة لانسداد الأمعاء أكثر حدة من الأعراض الرئيسية. ويوضح مركز أبحاث السرطان أن إحدى العلامات الواضحة هي الألم (عادة ما يكون ألم البطن المغص).

ويتميز المغص بالألم الذي يأتي ويذهب ويشتد ثم يخف تدريجيا.

إقرأ المزيد

 

علامة تحذيرية رئيسية لسرطان الأمعاء الفتاك!

 

وعند البالغين، يمكن أن يحدث هذا الألم لمرة واحدة أو يتكرر بعد أسابيع أو شهور، أو حتى سنوات من النوبة الأولى.

ووفقا لأبحاث السرطان في المملكة المتحدة، تشمل العلامات الأخرى لانسداد الأمعاء ما يلي:

- الشعور بالانتفاخ والامتلاء.

- الشعور بالمرض.

- القيء بكميات كبيرة (بما في ذلك الطعام غير المهضوم أو سائل الأمعاء).

- الإمساك (يظهر من خلال عدم خروج الغازات وعدم خروج أصوات الأمعاء).

ما هي أهم أعراض سرطان الأمعاء؟

كشفت إدارة الصحة الوطنية البريطانية NHS، أن  أكثر من 90% من المصابين بسرطان الأمعاء يعانون من إحدى مجموعات الأعراض التالية:

- التغيير المستمر في عادة الأمعاء - التبرز في كثير من الأحيان، مع براز أكثر مرونة وسيلانا وأحيانا مع ألم في البطن.

- وجود دم في البراز دون ظهور أعراض أخرى للبواسير.

- يحدث ألم البطن أو عدم الراحة أو الانتفاخ دائما بسبب تناول الطعام - ما يؤدي أحيانا إلى تقليل كمية الطعام المتناولة وفقدان الوزن.

وأظهرت العديد من الدراسات أن تناول الكثير من اللحوم الحمراء والمعالجة، يزيد من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء.