أذربيجان: تركيا ستكون شريكنا الأول في التعاون العسكري ـ الفني

تاريخ الإضافة الجمعة 14 آب 2020 - 3:01 ص    عدد الزيارات 57    التعليقات 0    القسم أخبار

        



أعرب الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، عن ثقته بأن تركيا ستكون في المستقبل القريب الشريك الأول لبلاده في التعاون العسكري ـ الفني، كما هو الحال عليه في جميع المجالات.

 

جاء ذلك في كلمة الخميس، خلال استقباله وزير الدفاع التركي خلوصي آكار، والوفد المرافق له، في العاصمة باكو.

 

ولفت إلى إجراء البلدين أكثر من عشر مناورات عسكرية مشتركة سنويا، مبينا أن ذلك مؤشر على الوحدة والأخوة بينهما.

 

وقال: "هذه المناورات أمر طبيعي، لذلك ليست هناك حاجة إلى البحث عن أي حالة طارئة".

 

وتابع: "نرى أن هذه التدريبات تثير قلق بعض البلدان ولكن لا يوجد سبب لذلك. هذه المناورات مظهر آخر من مظاهر الوحدة والأخوة".

 

وبين علييف أن التعاون العسكري بين البلدين يتطور بشكل سريع كما في كل مجال.

 

وقال: "امتلاك تركيا إمكانات صناعة دفاعية قوية للغاية في الوقت الحالي ليس سرا، ونحن نستفيد من هذه الإمكانات. يسعدنا إنتاج تركيا اليوم أحدث الأسلحة والمعدات العسكرية".

 

وأضاف: "نريد أن نستمر في الاستفادة من هذه الفرص (إمكانات تركيا) كما فعلنا حتى الآن. أثق بأن تركيا ستكون في المستقبل القريب شريكنا الأول في التعاون العسكري ـ الفني كما هو الحال عليه في جميع المجالات".

 

واستذكر أن تركيا أول دولة قدمت الدعم التام لبلاده عقب الهجمات الأرمينية على مناطق حدودية قبل شهر.

 

وأكد علييف أن المناورات العسكرية بين البلدين ستستمر في المستقبل أيضا بفترات قصيرة.

 

من جانبه، أكد أكار أن قلوب الشعب التركي تنبض مع أذربيجان، مبينا أن تركيا شعبا وحكومة أدانت بشدة الهجمات الأرمنية.

 

ولفت أن التعاون بين القوات المسلحة التركية ونظيرتها الأذربيجانية قائم دائما، وليس اليوم.

 

واستذكر أن البلدين وقعا اتفاقية التعاون الاستراتيجي عام 2010، قائلا: " لذلك من الطبيعي جدًا أن نأتي إلى هنا ونذهب ونجتمع معا ونأكل ونشرب ونقوم بمناورات مشتركة في إطار هذه الاتفاقية".

 

وأردف أكار: "لقد فعلنا كل ما يلزم من أجل سيادة واستقلال وأمن بلدينا وسنواصل القيام بذلك".

 

ولفت إلى أن رئيس تركيا رجب طيب أردوغان، وشعبها يتابعون التطورات في أذربيجان عن كثب.

 

وأضاف: "أذربيجان ليست وحدها، على الجميع أن يعرف ذلك، نحن معا أمة واحدة، نحن بجانب السلام والاستقرار".

 

والأربعاء، توجه أكار إلى أذربيجان، برفقة رئيس الأركان يشار غولر، وقادة القوات البرية أوميت دوندار، والبحرية عدنان أوزبال، والجوية حسن كوتشوك أق يوز.

 

وفي وقت سابق الخميس، حضر أكار والوفد المرافق جانبا من المناورات العسكرية التركية الأذربيجانية التي انطلقت في 29 يوليو/ تموز الماضي.

 

وتجرى المناورات بالعاصمة باكو، ومدن نخجوان، وكنجة، وكوردمير، ويولاخ، حيث تتضمن اختبارات الجاهزية للطائرات الحربية في البلدين.

 

كما يجرى خلالها اختبار جاهزية القوات لتنفيذ أوامر القيادة العسكرية، وإطلاق النار من المركبات المدرعة والمدافع ومدافع الهاون على أهداف افتراضية للعدو.

 

يأتي ذلك في ظل تصاعد التوتر بين أذربيجان وأرمينيا، على خلفية اعتداء الجيش الأرميني، في 12 يوليو الماضي، بالمدفعية على القوات الأذربيجانية في منطقة "توفوز" الحدودية.


المصدر: الاناضول