الداخلية تكشف عن توضيح بشأن تحقيقات حادثة الاعتداء على "الطفل"

تاريخ الإضافة الأحد 2 آب 2020 - 4:13 م    عدد الزيارات 91    التعليقات 0    القسم العراق

        



أصدرت وزارة الداخلية العراقية اليوم الأحد، (2 آب 2020)،  توضيحا بشأن تحقيقات حادثة الاعتداء على "الطفل" من قبل عناصر من قوات حفظ القانون.

 

الداخلية قالت في بيان أنها بمتابعة وزير الداخلية، مكافحة اجرام بغداد التابعة الى وكالة الوزارة لشؤون الشرطة تواصل التحقيق في حادثة الصبي الذي ظهر في إحدى مقاطع الفيديو وهو يتعرض لاعتداء من قبل عناصر مسيئة.

 

وأشارت إلى أن الجهة الوحيدة التي تتبنى عملية التحقيق هي وزارة الداخلية حصراً.

 

ونقلت وكالة الانباء الرسمية عن مدير دائرة العلاقات والاعلام في الوزارة اللواء سعد معن قوله:  تم القاء القبض على الفاعلين الرئيسين الذين ظهروا في فيديو ويقومون بتعذيب احد المواطنين ولاتزال الجهود مستمرة  لإلقاء القبض على المتورطين الاخرين.

 

واضاف معن ان " العناصر التي ارتكبت هذا الفعل الاجراميى سيتم محاسبتهم وفق القوانين النافذة سواء قانون العقوبات او من خلال قانون الخدمة والتقاعد لقوى الامن الداخلي.

 

وألقت وزارة الداخلية العراقية في وقت مبكر من اليوم الأحد، (2 آب 2020)، القبض على القوات الأمنية التي اعتدت على "الطفل" الذي ظهر في مقطع فيديو متداول، فيما أعلنت عن نتائج التحقيق.

 

وتوصلت اللجنة التحقيقية وبعد التحقيقات الأولية وجمع المعلومات والمعطيات إلى ان الشخص الذي ظهر في الفديو ووقع عليه الاعتداء موقوف لدى مديرية مكافحة اجرام بغداد وفق أحكام المادة 446 ق . ع بتاريخ 18/ 5/2020 لسرقته دراجة نارية وفق قرار قاضي تحقيق محكمة الرصافة، حسب بيان صادر عنها.

 

وأشارت الداخلية في بيانها إلى أن حادث الاعتداء على الطفل من قبل منتسبي حفظ القانون تم قبل حوالي  عشرون يوما من تاريخ توقيفه.

 

 

ودونت فرق تحقيق الوزارة أقوال المشتكي (المجني عليه  الحدث) الذي طالب بالشكوى وتوجيه الاتهام ضد من قام بهذا الفعل الشنيع "غير الأخلاقي وغير المهني"، حسب الداخلية.

 

هذا وتم التعرف على هوية مرتكبي هذا "الفعل الاجرامي وباشرت فرق العمل بإجراءات القاء القبض عليهم واحتجازهم" لاستكمال التحقيق معهم واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لإنجاز التحقيق باتم صورة وعرض النتائج أمام القائد العام للقوات المسلحة، كماجاء في البيان.

 

وأقرت التحقيقات الأولية في البيان ثبوت وجود تقصير في القيادة والسيطرة من قبل قائد قوات حفظ القانون، لذلك وجه القائد العام للقوات المسلحة بإحالة قائد قوات حفظ القانون إلى الامرة وإعادة النظر بهذا التشكيل الذي من المفترض أنه تم استحداثه لتعزيز سيادة القانون وحفظ الكرامة الإنسانية  ومحاربة كل المظاهر غير القانونية.

 

وأحال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي أمس السبت، (1 آب 2020)، قائد قوات حفظ القانون اللواء سعد خلف إلى دائرة الأمرة، على خلفية تعدي قواته على طفل متظاهر، حسب فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

و وجه رئيس الوزاء مصطفى الكاظمي، بالتحقيق "العاجل" والفوري في قضية اعتداء عناصر أمن على طفل.

 

وقال الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة يحيى رسول في تغريدة له على منصة التواصل تويتر أنه تداولت بعض مواقع التواصل الاجتماعي فديو يظهر فيه مجموعة تردي الزي العسكري وهي تقوم بالاعتداء على احد المواطنين.

 

وحسب رسول أن القائد العام للقوات المسلحة السيد مصطفى الكاظمي وجه الجهات المختصة بالتحقيق الفوري والعاجل لمعرفة تفاصيل هذا الموضوع، ومعرفة متركبي هذه الجريمة التي لن تمر دون عقاب بحق مرتكبيها.

 

ووجه الكاظمي أيضا بمعرفة تاريخ وقوع هذه الاعتداء وتحديد مكانه، حسب رسول.

 

وفي صعيد متصل امر وزير الداخلية عثمان الغانمي بتشكيل مجلس تحقيقي بحق مجموعة من منتسبي قيادة قوات حفظ القانون بعد انتشار مقطع فديوي مصور لهم تم عرضه من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وهم يعتدون على شخص بأسلوب غير أخلاقي وغير قانوني في "ممارسات هجينة لا تمت للمؤسسة الأمنية بصلة" و فيما وجه بعرض النتائج أمام أنظاره "لاحقاق الحق وتطبيق القانون"، كما جاء في بيان لوزارة الداخلية.

 

ويظهر مقطع فيديو كانت قد صورته عناصر أمنية لشاب قد عرته تماما من ملابسه، وهي تحلق رأسه، وتتعرض لعرضه بكلمات نابية.


المصدر: وكالات