الإنفجارات الهائلة في سوريا سببها قصف إسرائيلي يستهدف مواقع جنوب دمشق

تاريخ الإضافة الإثنين 20 تموز 2020 - 11:15 م    عدد الزيارات 263    التعليقات 0    القسم أخبار، سوريا

        



تصدت الدفاعات الجوية السورية، مساء الإثنين، لصواريخ أطلقها الطيران الإسرائيلي باتجاه جنوب دمشق، وفق وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا"، في حين أورد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الضربات استهدفت مواقع للنظام ولقوات موالية لإيران جنوب العاصمة.

 

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، "على الأقل ستة صواريخ استهدفت مواقع تابعة للنظام والميليشيات الموالية لإيران جنوب العاصمة دمشق".

 

وأوضح أن الدفاعات الجوية التابعة للنظام "تصدت لصواريخ من ثلاثة اتجاهات في إزرع والسويداء والقنيطرة جنوب سوريا".

 

وأفادت مصادر المرصد السوري، بأن الانفجارات كانت عنيفة، وأسفرت عن أضرار مادية في منازل المواطنين البعيدة عن مواقع الانفجارات.

 

وأعلنت الوكالة السورية للأنباء، سانا، أن "الدفاعات الجوية تصدت لأهداف معادية في سماء دمشق".

 

وأضافت سانا، نقلا عن مصدر عسكري قوله "قام طيران العدو الإسرائيلي من فوق الجولان السوري المحتل بتوجيه عدة رشقات من الصواريخ باتجاه جنوب دمشق، وقد تصدت لها وسائط دفاعنا الجوي وأسقطت غالبيتها واقتصرت الخسائر على الماديات".

 

وأفاد شهود عيان موقع الحرة بأن أصوات الانفجارات كانت عنيفة للغاية واستمرت لمدة طويلة.

 

وردا على سؤال لوكالة فرانس برس، رفض متحدث عسكري إسرائيلي "التعليق على تقارير (وسائل إعلام) أجنبية".

 

ومنذ بدايات النزاع في سوريا في العام 2011 شنت إسرائيل ضربات عدة على الأراضي السورية.

 

وفي 4 يونيو قُتل ما لا يقل عن تسعة عناصر موالين للنظام السوري، بينهم أربعة سوريين، في غارات للجيش الإسرائيلي على وسط سوريا، في منطقة يسيطر عليها الجيش السوري وقوّات إيرانية، بحسب المرصد.

 

ونادراً ما تؤكد إسرائيل تنفيذها غارات في سوريا، إلا أنها تكرر أنها تواصل تصديها لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا وإرسال أسلحة متطورة إلى حزب الله اللبناني.

 

وتشهد سوريا نزاعا داميا منذ العام 2011، تسبب بمقتل أكثر من 380 ألف شخص وألحق دماراً هائلاً بالبنى التحتية والقطاعات المنتجة وأدى إلى نزوح وتشريد ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.


المصدر: الحرة