استهداف المنطقة الخضراء بثلاثة صواريخ كاتيوشا

تاريخ الإضافة الإثنين 20 تموز 2020 - 12:47 ص    عدد الزيارات 105    التعليقات 0    القسم العراق

        



أفاد مصدر اعلامي أمس الأحد، (19 تموز 2020)، باستهداف المنطقة الخضراء بثلاثة صواريخ، سمع دوي انفجارها في بغداد كانت تروم استهداف السفارة الأميركية.

 

وقال مصطفى كوران أن ثلاثة صواريخ نوع كاتيوشا سقطت في ساحة بالقرب من السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء، مشيرا إلى أنه وبسبب وجود منظومة الدفاع باتريوت داخل السفارة لم تستطع الصواريخ من إصابة أهدافها.

 

وحول إذا ماتسببت الصواريخ بسقوط ضحايا أكد كوروان أن القذائف سقطت في ساحة فارغة بالقرب من السفارة، ولم تسفر عن سقوط أية ضحية.

 

صابرين نيوز وكالة انباء تابعة للفصائل المسلحة التي تتبنى في أخبارها مثل هكذا عمليات قالت إن مصادرنا الخاصة من داخل المنطقة الخضراء تؤكد أن المنظومة الدفاعية الامريكية فشلت في صد الصواريخ المنطلقة على السفارة الامريكية.

 

فيما أوضحت أنه "لن تنفع السيرام ولا الباتريوت نحن اهل العراق منا انطلقت الاحرف والكتابة".

 

وأكدت هذه الوكالة سقوط الصواريخ داخل باحة السفارة، فيما نفت صحة الانباء التي تتحدث عن سقوطها في محيطها.

 

ونشرت الوكالة صورة لشعار عصبة الثائرين في دلالة على أن هذا الفصيل هو من تبنى عملية الاستهداف، فيما توعدت  الجيش الأميركي بالاستهداف قائلة : "قسماً بالكف المقطوع في المطار لن يهنأ الاميركان بمأكل او مشرب في قواعدهم ما دام فينا ثأر المهندس و سليماني" .

 

وتتهم الولايات المتحدة فصائل عراقية مسلحة "مرتبطة بإيران"، بالوقوف وراء هجمات صاروخية متكررة تستهدف سفارتها وقواعدها العسكرية التي ينتشر فيها جنودها.

 

وكانت فصائل مسلحة، بينها كتائب "حزب الله" هددت باستهداف مواقع تواجد القوات الأميركية بالعراق، إذا لم تنسحب امتثالا لقرار البرلمان القاضي بإنهاء الوجود العسكري في البلاد.

 

وصّوت البرلمان العراقي، في 5  كانون الثاني الماضي، بالأغلبية على إنهاء التواجد العسكري الأجنبي على أراضي البلاد، إثر مقتل قائد فيلق القدس الايراني قاسم سليماني، برفقة نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، في قصف جوي أميركي قرب مطار بغداد الدولي.


المصدر: وكالات