ما حقيقة أكبر خفاش على الأرض في الفلبين؟

تاريخ الإضافة الجمعة 10 تموز 2020 - 2:14 ص    عدد الزيارات 201    التعليقات 0    القسم منوعات

        



تداول عدد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي صورة لخفاش ضخم في الفلبين أثارت ذعر الكثيرين، ليبدأ البعض في البحث عن حقيقة الخفاش الغامض.

 

من جهته، أكد موقع (snopes) المتخصص في التحقق من صحة المضامين والصور المنشورة على الإنترنت، صحة الصورة وأشار لظهورها لأول مرة على الإنترنت عام 2018.

 

ووفقا لموقع (science alert) العلمي، الذي أكد بدوره صحة الصورة، فقد نشرت أول مرة في موقع Reddit عبر متابع فلبيني قال إنه قام بالتقاطها بمنطقة سكنه.

 

لكنه في الوقت ذاته يشير الموقع إلى أن زواية التقاطها جعلتالخفاش يبدو أكبراً من حجمه الحقيقي. فحجم هذه الفصيلة ”ليست في حجم الإنسان بالتأكيد“، يقول موقع science) alert)

 

 العلمي.

 

وأوضحت صحيفة "دايلي ميل" البريطانية على موقعها الإلكتروني بأن الصورة التقطت باستخدام تقنية ”التصوير ذي المنظور القصري" والتي تظهر الأجسام عبره بحجم مختلف عن حجمها الحقيقي، وذلك على غرار الصور التي تظهر على سبيل المثال أشخاصا بنفس حجم المباني الضخمة كبرج بيزا المائل أو برج إيفل.

 

وبالفعل، توجد فصيلة من حيوان الخفاش تتسم بضخامة حجمها ويطلق عليها اسم ”الثعالب الطائرة“ (flying foxes). ويرجح موقع (science alert) أن الخفاش الظاهر على الصورة ينتمي لهذه الفصيلة اعتمادا على وجهه الطويل الشبيه بالثعلب وأذنيه المدببتين.

 

لكن ضمن فصيلة "الثعالب الطائرة" نفسها، هناك أنواع مختلفة. ومنها "الثعلب الذهبي الطائر" التي هي الأكبر حجماً على الإطلاق.

 

بيد أن الموقع العلمي ينفي أن يكون الخفاش المثير للجدل ينتمي إلى هذا النوع المذكور، لكونه لا يتوفر على فراء أصفر اللون أعلى رأسه، وهو أكثر ما يميز هذا النوع بالتحديد.

 

ومهما كان نوعها إلا أن فصيلة "الثعالب الطائرة" عند الطيران، تبلغ أجنحتها أكثر من متر ونصف، لكن جسمها على العموم لا يتعدى 30 سنتيمترا، وبالتالي فإنه من المستحيل أن يكون الطائر المثير للجدل بنفس ما تظهره الصورة.

 

وتعيش خفافيش "الثعلب الذهبي الطائر" في إفريقيا وآسيا، وتعتبر من الحيوانات المهددة بالإنقراض. ففي الفلبين يتم اصطيادها بغرض تناولها، وهو ما أدى تراجعا أعدادها بقوة، حسب موقع (science alert).


المصدر: وكالات