المبعوث الدولي الأميركي الخاص بشأن إيران برايان هوك يعلق على إصدار أمر اعتقال بحق الرئيس ترمب

تاريخ الإضافة الثلاثاء 30 حزيران 2020 - 1:36 ص    عدد الزيارات 95    التعليقات 0    القسم أمريكا، إيران، أخبار

        



علق المبعوث الدولي الأميركي الخاص بشأن إيران برايان هوك، اليوم الاثنين (29 حزيران 2020)، على إصدار طهران "أمر اعتقال" بحق الرئيس الأميركي دونالد ترمب وآخرين اتهمتهم باغتيال سليماني

 

واعتبر هوك خلال مؤتمر صحفي مع وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية في الرياض، نقلته رووداو عربية في بث مباشر، إن "إصدار طهران أمر اعتقال بحق الرئيس الأميركي دونالد ترمب و35 شخصا آخرين مجرد حيلة دعائية"، مبيناً أنه "بتقديرنا أن الإنتربول لا يتدخل بإصدار نشرات حمراء استناداً لطلبات ذات طبيعة سياسية". 

 

وتابع قائلاً، ”هذا أمر ذو طبيعة سياسية، ولا علاقة له بالأمن القومي أو السلام العالمي أو تعزيز الاستقرار، إنه حيلة دعائية لا أحد يأخذها على محمل الجد".

 

وفي وقت سابق من اليوم، عقد هوك اجتماعا مع وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، حيث بحثا التعاون الثنائي بين الدولتين والجهود المشتركة لمواجهة التحديات الإقليمية والدولية، مع مناقشة التطورات المتعلقة بعدد من الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها "الخطر الإيراني على أمن المنطقة والجهود المشتركة لتحقيق الأمن والاستقرار".

 

وأكد الجبير، أنه تباحث مع هوك، بشأن ضرورة التصدي لـ"الأعمال الإجرامية الإيرانية" مشيراً، إلى أن إيران "تسلح جماعات إرهابية في سوريا والعالم"، بما في ذلك "جماعة الحوثيين اليمنية" التي اتهمها الوزير" بشن 1659 هجوما على المدنيين في السعودية."

 

وطالب جبير المجتمع الدولي "بتجديد حظر الأسلحة عليها (إيران) لأنها ستصبح أكثر عدائية إذا رفع عنها حظر التسلح"، مؤكداً أن "السعودية صادرت أمس شحنة أسلحة حاولت إيران تقديمها إلى الحوثيين"، مشيراً إلى اعتراض شحنات أسلحة إيرانية متوجهة إلى اليمن في نوفمبر وفبراير الماضيين.

 

أعلنت الشرطة الدولية "الإنتربول"، اليوم الاثنين (29 حزيران 2020)، أنها لن تنظر في الطلب الإيراني بملاحقة الرئيس الأميركي دونالد ترمب و35 شخصاً آخرين تعتبرهم طهران مسؤولين عن اغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني.

 

وأكد رئيس النيابة العامة في طهران علي القاصي مهر، الاثنين، "إصدارمذكرة اعتقال بواسطة الشرطة الدولية (الانتربول) ضد 36 مسؤولاً سياسياً وعسكرياً في اميركا بمن فيهم "دونالد ترمب" وفي دول أخرى أيضاً، على خلفية "الايعاز أو التنفيذ في اغتيال الفريق قاسم سليماني".

 

وكان مساعد وزير الخارجية للشؤون القانونية والدولية محسن بهاروند" أعلن عن "تحديد 40 أميركياً متورطين في اغتيال الفريق قاسم سليماني"، مضيفاً أن "هناك بعض أشخاص مثل موجهي الطائرات الأميركية المسيرة الذين لم تتحدد هويتهم بعد، ومؤكداً ان هذا الأمر سيتم قريباً".

 

يذكر أنه قتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني والقيادي في الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس في غارة جوية أميركية قرب مطار بغداد في مطلع آذار الماضي.


المصدر: وكالات