تحقيق أممي بإرسال 8 مقاتلات روسية إلى حفتر

تاريخ الإضافة الجمعة 22 أيار 2020 - 4:23 ص    عدد الزيارات 131    التعليقات 0    القسم أخبار

        



أفادت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، أمس الخميس، بإطلاق خبراء في الأمم المتحدة تحقيقا حول إرسال 8 طائرات حربية روسية إلى اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر.

 

وأسندت الصحيفة البريطانية معلوماتها إلى دبلوماسيين غربيين، لم تذكر أسماءهم، وبيّنت أن 8 مقاتلات روسية الصنع أُرسلت إلى حفتر من سورية.

 

وقالت إن إرسال هذه المقاتلات من سورية إلى ليبيا قد يحمل معه احتمال نشوب صراع مباشر بين روسيا وتركيا.

 

ونقلت "فايننشال تايمز" عن أحد الدبلوماسيين قوله إن "هذا أحد أوجه سورنة ليبيا"، مضيفا أن "الأوضاع في ليبيا تتحول إلى حرب وكالات حقيقية".

 

فيما أعرب دبلوماسي آخر عن توقعه بأن عدد المقاتلات الروسية المرسلة إلى حفتر قد يتجاوز عددها 8 مقاتلات.

 

ولفتت الصحيفة البريطانية إلى أن الإمارات العربية المتحدة أرسلت إلى مليشيا حفتر 10 آلاف طن من المعدات العسكرية منذ مطلع العام الجاري.

 

كما أن خبراء الأمم المتحدة يتحرون حول إرسال 11 ألف طن من وقود الطائرات إلى مدينة بنغازي الليبية (شرق) منذ مارس/ آذار الماضي، وفق "فايننشال تايمز".

 

وشددت الصحيفة على أنه رغم إرسال هذه المقاتلات إلى قوات حفتر؛ إلا أن قواته لا تمتلك القدرات الكافية لاستخدام تلك المقاتلات، مضيفة أن دبلوماسيين غربيين يعتقدون أن مئات المرتزقة التابعين لشركة "فاغنر" الروسية يقاتلون ضمن صفوف مليشيا حفتر.

 

كما أوردت الصحيفة البريطانية في خبرها رأي الباحث في الشأن الليبي "ولفرام لاتشر"، حيث قال إن هدف إرسال المقاتلات إلى ليبيا منع تركيا من إخراج قوات حفتر من الغرب الليبي.

 

وأضاف لاتشر أن "أول ما ستقوم به (المقاتلات)؛ قصف قاعدة الوطية الجوية (140 كلم جنوب غرب طرابلس) لمنع تركيا من استخدامها، كما أنها ستقصف أنظمة الدفاع الجوية التركية في العاصمة طرابلس ومدينة مصراتة (200 كلم شرق طرابلس)".

 

وتابع: "وهذا سيتحول إلى سباق بين تركيا وروسيا لضمان التفوق الجوي"، بحسب ما نقلته "فايننشال تايمز".

 

وفي وقت سابق اليوم، حذرت وزارة الخارجية التركية، اليوم الخميس، حفتر من عواقب وخيمة إذا هاجمت المصالح التركية في ليبيا، مشيرة إلى أنه "سنعتبر عناصر الانقلابي حفتر أهدافًا مشروعة إذا استهدفت مصالح تركيا في ليبيا".

 

وفي سياق متصل، أعلنت قوات حكومة الوفاق الليبية، مساء أمس الأربعاء، أن عدد منظومات الدفاع الجوي الروسية من نوع "بانتسير"، التي دمرتها، وصل إلى 6 منظومات، إثر استهداف منظومة جديدة في منطقة الوشكة القريبة من سرت.

 

 

 

وعلى الصعيد السياسي، قالت وزارة الخارجية الروسية، في بيان، إن وزير الخارجية سيرغي لافروف ونظيره التركي مولود جاووش أوغلو عبّرا عن دعمهما لوقف فوري لإطلاق النار في ليبيا، خلال مكالمة هاتفية اليوم.

 

وذكر البيان أن الوزيرين طالبا أيضاً باستئناف العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة في ليبيا.

 

وتحدث الوزيران بعد يوم من إعلان مليشيات حفتر انسحابها من بعض الخطوط الأمامية بطرابلس، مما أثار تساؤلات حول قدرتها على مواصلة هجوم مستمرّ منذ عام بهدف السيطرة على العاصمة.

 

يذكر أن وزير الداخلية الليبي فتحي باشاغا، قال في وقت سابق، إن 6 مقاتلات من طراز "ميغ-29" ومقاتلتين من طراز "سوخوي-24" روسية الصنع، أقلعت من قاعدة حميميم الروسية في سورية، وأرسلت إلى مليشيا حفتر شرقي ليبيا.


المصدر: وكالات