إيران لا تستبعد فرضية وقوع "عمل عدائي"

تاريخ الإضافة الأربعاء 13 أيار 2020 - 4:58 ص    عدد الزيارات 212    التعليقات 0    القسم إيران، أخبار

        



لم تستبعد طهران فرضية وقوع "عمل عدائي" في الضربة الصاروخية "الصديقة" التي استهدفت سفينة الدعم الإيرانية كوناراك مساء الأحد، وأسفرت عن مقتل 19 بحارا وإصابة 15 آخرين.

 

وأقرت إيران في بادئ الأمر بأن الحادث كان عرضيا، موضحة في فيديو نشر على موقع آجاء  العكسري، أن جهاز القذائف الصاروخية  تعرض لخلل عطـَّل رأسه الحربي وأعطاه توجيهات خاطئة تسببت في إصابة سفينة الدعم.

 

 لكن المقطع لم يستبعد في ذات الوقت، أن يكون الحادث نتيجة "حرب إلكترونية من قبل العدو"، في إشارة إلى الولايات المتحدة. لكن الفيديو لم يقدم أي دليل يدعم ادعاءه هذا، بحسب موقع راديو فاردا.

 

وخلال الساعات الماضية، أعلنت وسائل إعلام إيرانية أن ميناء شاهد رجائي، الذي بدأ يشهد مؤخرا تركيب محطات حاويات جديدة لمشاريع نفطية، تعرض لهجوم إلكتروني.

 

كما زعمت بعض وسائل الإعلام الإيرانية الرسمية أن حادثة النيران الصديقة التي أصابت البارجة كوناراك، والتي وقعت على بعد 700 كيلومتر من ميناء رجائي أثناء القيام بمناورة بحرية في خليج عمان، مرتبطة بالتوترات السيبرانية التي تشهدها المنطقة.

 

وكانت صحيفة جيروزالم بوست قد كشفت مؤخرا، أن حربا جديدة من نوع آخر تلوح في أفق الشرق الأوسط، وهي الحرب السيرانية بين إيران من جهة والولايات المتحدة وبعض الدول العربية وإسرئيل، من جهة أخرى.

 

وغالبا ما تلقي الجمهورية الإسلامية باللوم على "الأعداء" في محنها أو مشاكلها.

 

فمع بداية أزمة فيروس كورونا، ألمح كبار المسؤولين، بمن فيهم المرشد الأعلى علي خامنئي، إلى أن "العدو" صمم الفيروس القاتل خصيصا لاستهداف الإيرانيين.