وعود بانتخابات مبكرة وحصر السلاح ضمن منهاج المكلف مصطفى الكاظمي في الحكومة الجديدة

تاريخ الإضافة الخميس 30 نيسان 2020 - 3:57 ص    عدد الزيارات 332    التعليقات 0    القسم العراق

        



أكد رئيس الوزراء العراقي المكلف مصطفى الكاظمي قيامه بتقديم منهاج الحكومة المكلف بتشكيلها إلى البرلمان العراقي من أجل الاطلاع عليه قبل جلسة التصويت على منح الثقة للحكومة من عدمه المنتظر أن تعقد الأسبوع المقبل.

 

وقال الكاظمي، في خطاب إرسال المنهاج الحكومي إلى البرلمان، إنه سيقوم لاحقاً بإرسال أسماء أعضاء تشكيلته الوزارية ضمن المدة الدستورية المحددة التي تنتهي في التاسع من الشهر المقبل.

 

ووعد رئيس الوزراء المكلف في برنامجه الحكومي بإجراء انتخابات برلمانية مبكرة بعد إكمال قانون الانتخابات، وتفعيل عمل مفوضية الانتخابات، بالتعاون مع الأمم المتحدة، وتسخير إمكانات الدولة من أجل مواجهة جائحة كورونا، واعداً بفرض هيبة الدولة من خلال حصر السلاح بيد المؤسسات الحكومية والعسكرية.

 

وبيّن أن حكومته ستقوم بإعداد مشروع قانون موازنة (لعام 2020) استثنائي قادر على التعامل مع الأزمة الاقتصادية الحالية، مشدداً على ضرورة فتح حوار وطني مسؤول وصريح مع فئات المجتمع العراقي بهدف الإصغاء إلى مطالب حركة الاحتجاج، وتطبيق أولوياتها الوطنية، والقيام بحملة تقصٍّ شاملة بشأن أحداث العنف التي رافقت التظاهرات، وتطبيق العدالة بحق المتورطين في دم الشعب العراقي.

 

وأوضح الكاظمي أن حكومته ستعمل على مكافحة الفساد، واستمرار الأجهزة الأمنية، من ضمنها "الحشد الشعبي"، بأداء مهامها، مؤكداً أن حكومته ستقوم بإجراء مفاوضات جادة مع قيادات الدول المشاركة في التحالف الدولي (الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية ضد داعش)، بما يضمن تطلعات الشعب العراقي بالسيادة الوطنية الكاملة في ضوء مصالح العراق، وعدم المساس بأمنه الداخلي.

 

إلى ذلك، تسلّم رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي المنهاج الوزاري الذي قدمه الكاظمي، بحسب بيان للمكتب الإعلامي للحلبوسي، الذي قال إن رئيس البرلمان شكّل لجنة لدراسة المنهاج الوزاري، وتقديم تقرير بشأنه.

 

وقالت مصادر سياسية مقربة من الكاظمي إن رئيس الوزراء المكلف يواصل لقاءاته وحواراته مع الكتل السياسية من أجل إكمال تشكيلته مع مطلع الأسبوع المقبل، مؤكدة أن الأجواء ما تزال إيجابية بين الكاظمي والقوى السياسية، في ظل وجود رغبة من قبل أغلب الأحزاب في تمرير الحكومة الجديدة التي تنتظرها مهمات صعبة اقتصادية، وصحية، وأمنية.

 

من جهته، شدّد تحالف "الفتح" (الجناح السياسي للحشد الشعبي) على ضرورة الإسراع بتشكيل حكومة قادرة على مواجهة الأزمات والعبور بالبلاد إلى بر الأمان، مؤكداً، في بيان، أن ذلك سيتم من خلال وجود تشكيلة وزارية منسجمة تضم شخصيات كفوءة ونزيهة.

 

وتابع: "نحن في تحالف الفتح ندرك ونقدّر عالياً التحديات والظروف التي تمر بها البلاد من أزمة كورونا وتداعياتها، والأوضاع الاقتصادية، وانهيار أسعار النفط وانعكاس ذلك على العراق"، داعياً الكاظمي إلى عدم السماح بترشيح شخصيات تابعة لأحزاب وكتل سياسية، وأن تكون بعيدة عن المحاصصة الحزبية، وتمثل طموحات الشعب العراقي في عبور الأزمة وإعادة هيبة الدولة، وإعادة ثقة الشارع إلى العملية السياسية".

 

وتوقّع عضو البرلمان عن تحالف "الفتح"، فاضل الفتلاوي، قيام رئيس الوزراء المكلف بتقديم حكومته إلى البرلمان يوم الأحد المقبل، مبيناً، خلال تصريح صحافي، أن تشكيلة الكاظمي ستكون خالية من وزراء الدفاع والداخلية والمالية.

 

وأوضح أن عدم اكتمال الوزارات يعود إلى وجود خلافات سياسية بشأن عدد من المرشحين، مبيناً أن تمرير الوزارات المتبقية سيتم بعد حصول اتفاق عليها بين الكتل السياسية.


المصدر: العربي الجديد