تفاصيل جديدة حول التحدي الأخطر أمام الحكومة العراقية المقبلة

تاريخ الإضافة الأحد 5 نيسان 2020 - 12:03 ص    عدد الزيارات 46    التعليقات 0    القسم العراق

        



تصاعدت أخيراً حدة المناوشات الكلامية بين المسؤولين الأميركيين من جهة، ومسؤولين إيرانيين وفصائل عراقية مسلحة مدعومة من طهران من جهة أخرى، بشأن الوجود الأميركي في العراق، في ظل توالي الهجمات الصاروخية التي تستهدف قواعد عراقية تستضيف قوات أجنبية بينها أميركية، وهو أمر اعتبره مراقبون حرباً بالنيابة تخوضها إيران ضد الأميركيين، مستعينة بحلفائها في العراق، ويُعدّ ذلك من أبرز التحديات التي ستواجه الحكومة العراقية المقبلة التي يدور جدل سياسي كبير بشأن تشكيلها.

 

وقالت مصادر سياسية مقربة من حوارات القوى العراقية المعارضة لتكليف عدنان الزرفي بتشكيل الحكومة،إن من أهم أسباب رفض الزرفي هو الاتهامات التي يواجهها بقربه من الجانب الأميركي، والخشية من تأثير ذلك على العلاقة مع إيران، مشيرة إلى استمرار الإصرار على تغييره، لا سيما بعد زيارة الوفد الإيراني إلى العراق أخيراً.

 

وبحسب رئيس مركز دجلة للتخطيط الاستراتيجي خالد المعيني، فإن أي حكومة تأتي، سواء كانت برئاسة الزرفي أم غيره، ستجد نفسها أمام حرب بالنيابة في العراق لأسباب عدة، أبرزها أن إيران تنظر إلى العراق على أنه مجالها الحيوي، والرئة التي يمكن أن تتنفس منها للتخلص من أزماتها الاقتصادية التي سببها الحصار، في وقت ترفض فيه الولايات المتحدة الأميركية التخلي عن مصالحها في العراق، أن طهران تسعى من خلال الفصائل المسلحة التي تنوب عنها في العراق إلى خوض حرب بالنيابة، مستغلة أذرعها العسكرية في البلاد ودول أخرى.

 

ولفت إلى أن الإيرانيين يحاولون استدراج الأميركيين إلى مواجهة على الأراضي العراقية التي أصبحت مكاناً للثأر وتصفية الحسابات، مبيناً أن الحكومة (حكومة تصريف الاعمال) لم تكن قادرة على وقف الهجمات ضد المصالح الأميركية. وأوضح أن القوى السياسية والفصائل المسلحة المقربة من إيران تصرّ على أن يكون رئيس الوزراء المقبل مدعوماً من قبلها، إلا أن ذلك يصطدم بعقبة رئيس الجمهورية.

 

يُشار إلى أن رئيس الجمهورية سبق أن رفض عدداً من المرشحين لرئاسة الوزراء الذين طرحهم تحالف "البناء" الذي يضم قوى سياسية مقربة من إيران، التي أرسلت الثلاثاء وفداً إلى العراق برئاسة قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني، إسماعيل قاآني، لحث حلفاء طهران السياسيين على تجاوز الخلافات والإسراع في تشكيل الحكومة الجديدة.


المصدر: العربي الجديد