الطلاق متوقع لميغان والأمير هاري!

تاريخ الإضافة الثلاثاء 17 آذار 2020 - 4:20 م    عدد الزيارات 188    التعليقات 0    القسم منوعات

        



حث شقيق ميغان ماركل، الدوقة على "النزول من أعلى خيلها" ومنح والدها توماس "أمنية الموت" بمقابلة حفيده آرشي.

 

وخرج توماس ماركل جونيور (54 عاما)، عن صمته لتشجيع الممثلة السابقة، ميغان، على الاتصال بوالدها البالغ من العمر 75 عاما، زاعما أن الأخير "محبط" بسبب عدم قدرته على التواصل مع ابنته "ولم يتبق لديه سوى بعض السنوات الجيدة".

 

وتابع متنبئا بأن "الطلاق متوقع" لميغان والأمير هاري، مدعيا أن أخته المنفصلة عنهم سينتهي بها المطاف إلى هوليوود "بطريقة أو بأخرى".

 

وأشار إلى أن ميغان كانت مجرد "شخصية في سلسلة وليست ممثلة في القائمة A"، (القائمة التي ينتمي إليها  المشاهير الذين يحققون قمة النجاح في مجالهم).

 

ويعتقد توماس جونيور أن ميغان، التي اشتهرت في المسلسل التلفزيوني Suits، ستتاح لها الفرصة لأدوار الشاشة الكبيرة إذا عادت إلى الولايات المتحدة"، وتابع: "أراها تعود إلى هوليوود بطريقة أو بأخرى. أعتقد أن أي شيء له علاقة بهوليوود، وخاصة جورج كلوني وكبار الشخصيات في هوليوود، يجذبها".

 

وتابع: "الآن سيتم منحها المزيد من الفرص .. ستحصل على بعض الأدوار السينمائية الجيدة".

 

وصرح توماس جونيور لصحيفة "إكسبرس" البريطانية: "في الواقع، يجب على ميغان النزول بجدية من أعلى خيلها والاتصال بوالدها، وإصلاح علاقتها به".

 

وتابع: "أمنية الموت لدى أبي، كما أخبرني على الهاتف، هي فقط إجراء تعديلات وجعله يرى آرشي، ويعيد ابنته إلى حياته، أعني أننا مدينون له بذلك".

 

 

وأضاف: "إنه محبط للغاية لأنه لا يستطيع إيصال رسالة لها، إنه ما يزال في حيرة، وما يزال ضائعا، وهو يشعر باليأس الآن".

 

وأعلن دوق ودوقة ساسيكس أنهما استقالا من دورهما في العائلة المالكة في يناير وأكملا ارتباطاتهما الملكية النهائية في بريطانيا الأسبوع الماضي.

 

وفي حين لم يتم الكشف عن الكثير حول حياتهما الجديدة في أمريكا الشمالية، توقع توماس جونيور أن شقيقته ميغان ستعود بالتأكيد إلى التمثيل، بعد أن تركته قبل زواجها من الأمير هاري، مضيفا أن العمل في مسلسل Suits "غيّرها".

 

وادعى توماس جونيور أن هاري "تغير قليلا" وأنه وميغان يغيران حياتهما بشكل كبير ليتناسبا معا.

 

ولم تر ميغان والدها منذ وقت طويل قبل زواجها من الأمير هاري في مايو 2018، وعلى الرغم من ذلك، يعتقد توماس جونيور أن دوقة ساسيكس يمكن أن تبدأ في إصلاح بعض الأضرار بمكالمة هاتفية بسيطة. وأضاف: "بجدية، لم يبق سوى بضع سنوات جيدة. لقد تحدثت معه مؤخرا، وهذا سيؤلمه لكنه وصل إلى النقطة التي لا يهتم فيها حقا إذا عادت إلى حياته أم لا".


المصدر: وكالات