طهران تطلب من أوروبا إلى تجاوز العقوبات الأميركية بسبب كورونا

تاريخ الإضافة الثلاثاء 17 آذار 2020 - 12:26 ص    عدد الزيارات 110    التعليقات 0    القسم أمريكا، إيران، أخبار

        



أجرى وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف، مساء اليوم الاثنين، مكالمات هاتفية مع وزراء خارجية بريطانيا وكرواتيا، داعيا أوروبا إلى عدم الالتزام بالعقوبات الأميركية للحيلولة دون "موت الأبرياء" في إيران بسبب كورونا.

 

وجاء الاتصال بوزير الخارجية الكرواتي، غردان غرليج، باعتبار أن بلاده تترأس الاتحاد الأوروبي حاليا، وفقا لوكالة "تسنيم" الإيرانية.

 

وخلال اتصاله مع وزير خارجية بريطانيا دومينيك راب، شكر ظريف الاتحاد الأوروبي والدول الأوروبية الثلاث (فرنسا وبريطانيا وألمانيا) الشريكة في الاتفاق النووي، على مساعداتها الطبية لإيران لمواجهة كورونا.

 

ودعا ظريف، خلال حديثه مع نظيره البريطاني، الدول الأوروبية إلى "عدم الالتزام بالعقوبات الأميركية ضد الشعب الإيراني، سواء على أساس التعهدات بموجب الاتفاق النووي، أو لأسباب إنسانية" في هذه الظروف.

 

وكان وزير خارجية إيران قد أطلق نداء عاجلا، الخميس الماضي، إلى العالم، لمساعدة بلاده في مواجهة كورونا، مرفقا تغريدته بقائمة لأهم الاحتياجات الطبية لإيران لمواجهة كورونا، داعيا العالم إلى العمل على إلغاء العقوبات الأميركية.

 

كما وجه خطابا إلى الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة ورؤساء المنظمات الدولية ووزراء خارجية دول العالم، داعيا فيه إلى ضرورة العمل على إلغاء العقوبات الأميركية على إيران، معتبرا أنها "تشكل عقبة أساسية في مواجهة انتشار كورونا في إيران".

 

في غضون ذلك، كشف محافظ البنك المركزي الإيراني عبد الناصر همتي، الخيمس الماضي، عن تقديمه طلبا إلى مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا، للحصول على قرض بمقدار خمسة مليارات دولار من صندوق طوارئ، وهو أداة التمويل السريع، للمساعدة في مكافحة فيروس كورونا.

 

من جهته، وجه الرئيس الإيراني حسن روحاني، السبت الماضي، رسالة إلى عدد من قادة الدول بشأن كورونا المستجد، مناشدا العالم مساعدة إيران من خلال العمل على إلغاء العقوبات الأميركية لتمكينها في مكافحة كورونا.

 

وألمح روحاني إلى أن إيران ليست بمقدورها مواجهة كورونا وحدها، من خلال القول: "لا يمكن لأي دولة إدارة هذه الأزمة العظيمة والخطيرة بمفردها، ناهيكم عن بلد يواجه مشاكل كثيرة في الوصول إلى الأسواق المالية الدولية وتأمين السلع التي تحتاج إليها"، في إشارة إلى إيران.

 

وتأتي هذه المناشدات على وقع تسارع وتيرة تفشي كورونا في إيران، وصعوبات كبيرة تواجهها في مواجهته، سواء في ما يتعلق بتوفير المستلزمات الطبية أو توفير الاحتياجات الأساسية للإيرانيين.

 

وتشير الأرقام الرسمية التي تعلنها وزارة الصحة الإيرانية، بشكل يومي، إلى ارتفاع مطرد في الإصابات والوفيات، حيث أعلن المتحدث باسم الوزارة، كيانوش جهانبور، اليوم الاثنين، ارتفاع عدد ضحايا كورونا إلى 853، والمصابين إلى 14991، والمتعافين إلى 4996 شخصاً.


المصدر: العربي الجديد