لهذه الأسباب تتعمد قوات حرس الحدود اليوناني استخدام مرواح ضخمة

تاريخ الإضافة الجمعة 13 آذار 2020 - 9:09 م    عدد الزيارات 87    التعليقات 0    القسم أخبار، تركيا

        



بدأت قوات حرس الحدود اليوناني استخدام مرواح ضخمة، لزيادة فاعلية قنابل الغاز المسيلة للدموع، لمنع عبور طالبي اللجوء، الأمر الذي ارتد عليها في بعض الأحيان.

 

والخميس شرع حرس الحدود الذي يستخدم القوة المفرطة حيال طالبي اللجوء، بتشغيل مروحة مثبتة على متن عربة عسكرية، لزيادة انتشار الغازات المسيلة للدموع.

 

وتأتي هذه الخطوة بعدما غيرت الرياح وجهتها في المنطقة وصارت تهب باتجاه اليونان.

 

إلا أن التيار الهوائي الذي تشكله المروحة يتسبب بتأثير عكسي أحيانا، حيث لا تصيب القنبلة الموقع المستهدف بسبب التيار، وتسقط في مكان قريب من حرس الحدود، فيتأثر بها.

 

وخلال أسبوعين، قُتل 3 من طالبي اللجوء (مغربي وسوري وباكستاني) على يد القوات اليونانية، فضلا عن إصابة نحو 2500 آخرين.

 

ويعمل طالبو اللجوء الذين يتوافدون الى أدرنة، على اجتياز الحدود بين تركيا واليونان، ولا سيما من خلال نهر مريج الفاصل بين البلدين.

 

ويترقب الراغبون بالتوجه إلى أوروبا، حلول ساعات المساء، لعبور النهر بسرعة باستخدام زوارق، ومن ثم يستغلون الظلام للتوغل في الأراضي اليونانية.

 

كما يستمر طالبو لجوء في الانتظار في المنطقة العازلة على الشريط الحدودي، بين معبري "بازار كوله" و "كاستانييس" أملا في أن تفتح السلطات اليونانية أبواب المعبر من جهتها.

 

ومنذ 27 فبراير/ شباط الماضي، بدأ تدفق طالبي اللجوء إلى الحدود الغربية لتركيا، عقب إعلان أنقرة أنها لن تعيق حركتهم باتجاه أوروبا


المصدر: الاناضول