الجيش التركي يدمر منشأة للأسلحة الكيميائية تابعة للنظام السوري

تاريخ الإضافة السبت 29 شباط 2020 - 3:47 م    عدد الزيارات 450    التعليقات 0    القسم أخبار، سوريا، تركيا

        



أعلنت تركيا، اليوم السبت، أنها دمرت "منشأة للأسلحة الكيميائية" تابعة للنظام السوري في شمال شرق البلاد، رداً على ضربات جوية أسفرت عن مقتل أكثر من 30 عسكرياً تركياً الخميس.

 

وليل الجمعة السبت، دمّرت القوات التركية "منشأة للأسلحة الكيميائية واقعة على بعد 13 كيلومتراً جنوب حلب، فضلاً عن عدد كبير من الأهداف الأخرى التابعة للنظام"، كما أعلن مسؤول تركي كبير رفض الكشف عن هويته لصحافيين، من دون أن يعطي المزيد من التفاصيل، وفق ما ذكرته "فرانس برس".

 

ووقع هجوم مساء الخميس في ريف إدلب، وأدى إلى سقوط 33 قتيلاً من الجنود الأتراك، فضلاً عن 32 مصاباً. وبحسب مصادر محلية، فإن طائرة حربية قصفت تجمّعاً للقوات التركية في قرية بليون بريف إدلب، ما أدى إلى مقتل وجرح عشرات الجنود.

 

وأوضحت المصادر أن مدفعية النظام عاودت استهداف التجمّع بعد قصفه بالطائرات، ما أدى إلى انهيار المبنى الذي كانت تتمركز فيه القوات.

 

ورداً على الهجوم، أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أمس الجمعة، أن الجيش التركي قصف أكثر من 200 موقع تابع للنظام عبر الطائرات المسيرة والمدفعية، وتم "تحييد" أكثر من 300 من عناصر النظام السوري، مشيراً إلى "أن الضربات أدّت إلى تدمير 5 مروحيات و23 دبابة و23 مدفعاً وأنظمة دفاعية وحيّدنا 309 عناصر للنظام". كذلك لفت إلى تدمير 10 مدرعات و5 شاحنات لنقل الذخيرة و3 مستودعات للذخيرة ومستودعين لمستلزمات عسكرية وأحد المقرات التابعة لقوات النظام.

 

 

 

في المقابل، استهدفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة نقطة للقوات التركية في قرية معارة النعسان، شمال إدلب، ولم ترد معلومات عن وقوع خسائر. وكانت هذه القوات قد قصفت بقذائف المدفعية نقطة المراقبة التركية في مدينة بنش بريف إدلب الشمالي، وفق مصادر محلية، أضافت أن طائرة حربية روسية قصفت أمس بعدد من الصواريخ بلدة بليون في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، ما أدى إلى مقتل أربعة مدنيين من عائلة واحدة.

 

وعقد الوفدان التركي والروسي التقنيان اجتماعاً ثالثاً أمس في أنقرة، أكد خلاله الوفد التركي "ضرورة إعلان وقف إطلاق نار فوري ومستدام في محافظة إدلب، وانسحاب النظام إلى حدود اتفاق سوتشي".


المصدر: العربي الجديد