يوتيوب يسعى لإغراء صانعي المحتوى من أجل البقاء؟!

تاريخ الإضافة الجمعة 28 شباط 2020 - 8:08 م    عدد الزيارات 237    التعليقات 0    القسم تكنولوجيا

        



بدأت منصة يوتوب تجريب برنامج جديد يسمح لصانعي المحتوى ببيع مساحات إعلاناتهم الخاصة، استجابة لمطالب العديد منهم، في محاولة لوقف مغادرة المنصة التي تزايدت في الفترة الأخيرة.

 

وعلى يوتيوب، هناك صانعو المحتوى القادرين على جذب الملايين لمشاهدة المحتوى المثير للاهتمام والمفيد والمضحك والغريب في كثير من الأحيان.

 

ويبقى الهدف النهائي من هذه الفيديوهات هو بيع المنتجات والخدمات لهؤلاء المشاهدين من خلال الإعلانات، لكن هناك مشكلة تعيق ذلك: سيطرة غوغل.

 

سيطرة غوغل على الإعلانات تقيد هؤلاء المبدعين الذين يتمتعون بشعبية قادرة على جذب المزيد من الأعمال التجارية والمال.

 

وحققت يوتيوب أرباحا لشركة غوغل قدرت بنحو 15 مليار دولار العام الماضي، وبالتالي تريد غوغل المزيد من الأرباح على حساب منتجي المحتوى.

 

ويريد يوتوب تغيير ذلك من خلال برنامج تجريبي جديد سيسمح لصانعي المحتوى ببيع مساحة إعلانية مباشرة إلى العلامات التجارية التي يعملون معها بانتظام.

 

وبدأ يوتوب بمنح بعض شركائه من صانعي المحتوى بعض الحرية في أن يكون لهم رأي في نوع الإعلانات التي يمكن أن تعرض على قنواتهم.

 

التغييرات المقترحة ليست متاحة للجميع لأن غوغل لن تقوم بتجريبها إلا مع عدد قليل من صانعي المحتوى في الوقت الحالي، مع إرشادات واضحة سيتم وضعها حول كيفية الإعلان.

 

وستظل هناك أيضا إرشادات صارمة حول محتوى مقاطع الفيديو التي سيحتاج صانعو المحتوى إلى الالتزام بها.

 

ويبدو أن يوتيوب رضخت للمطالب منشئي المحتوى، في وقت جنت المنصة أكثر أكثر من 15 مليار دولار لإعلانات غوغل.

 

ويرى صانعو المحتوى المستقلون أن المنصة بنيت بفضلهم ، ولكن المنصة الآن تتخلى عنهم من أجل محتوى تقليدي أكثر.

 

ووصف ديريك مولر، الذي لديه قناة شعبية حول استكشاف المواضيع في مجال العلوم، يوتبوب سابقا بـ"الحلقة المفرغة" ويضيف "بمجرد أن يكون لديك بعض النجاح تشعر أنك مضطر للبقاء وصنع المزيد من أشرطة الفيديو. ولكن هذا لا يعني بالضرورة أن تكون مبدعا، خاصة عندما يكون لديك قيود زمنية واضحة".

 

وتشهد المنصة "هروبا" لبعض منتجي المحتوى المشهورين، وكان أبرزهم صاحب قناة بيو دي باي على المنصة فيليكس أرفيد أولف شالبرج و هو يوتيوبر وكوميدي ومعلق ألعاب فيديو سويدي، معروف بفيديوهاته على قناته في يوتيوب.

 

وتحولت "مغادرة يوتوب" إلى موضوع في حد ذاته للعديد من منشئي المحتوى الذين ينشرون فيديوهات يشرحون فيها أسباب مغادرتهم للمنصة.

 

وهي المرة الأولى التي نرى فيها الشركة تجد طريقة لتقديم طرق محددة لمنشئي المحتوى المنتظمين لبيع الإعلانات لحثهم على البقاء.


المصدر: الحرة