ماذا يجري بين رئيس الحكومة المكلف محمد علاوي وإقليم كوردستان العراق

تاريخ الإضافة الثلاثاء 18 شباط 2020 - 1:10 م    عدد الزيارات 944    التعليقات 0    القسم العراق

        



يتوجه وفد سياسي كردي رفيع المستوى، الثلاثاء، إلى العاصمة بغداد لاستكمال المباحثات مع رئيس الوزراء المكلف بشأن الكابينة الوزارية وتمثيل الأحزاب الكردية، وفقاً لتصريح مسؤول في حكومة إقليم كردستان.

 

وقال ممثل حكومة إقليم كردستان في بغداد فارس عيسى في تصريح تابعته "INP+اليوم (18 شباط 2020)، إن "وفداً كردياً رفيع المستوى سيتوجه إلى بغداد في وقت لاحق من اليوم”، مبيناً أن “الوفد سيضم شخصيات وممثلين عن الأحزاب الكردية، ولم يتم حسم الشخصيات المشاركة حتى الآن".

 

وأضاف عيسى، أن "الزيارة تستهدف التباحث مع رئيس مجلس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي بشأن الكابينة الوزارية وتمثيل الاحزاب الكردية فيها".

 

وتابع أن "علاوي أبلغ الأطراف الكردية في وقت سابق، أنه ينوي اختيار وزراء مستقلين بعيداً عن الاحزاب”، مشيراً إلى “أننا أبلغناه بخصوصية إقليم كردستان وإنه لن يتمكن من تمرير حكومته دون مساندة الاحزاب الكردية، ويجب ان يتم اختيار ممثلي الكرد في الحكومة من داخل اقليم كردستان ومن الأحزاب الكردية".

 

وختم عيسى بالقول، "سيكون لنا خيار عدم المشاركة في الحكومة الجديدة، إذا ما أصّر علاوي على رأيه".

 

 

وكشف عرفات كرم، مسؤول ملف بغداد في الحزب الديمقراطي الكردستاني بقيادة مسعود بارزاني عن اتصال هاتفي جرى بين زعيم الحزب ورئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، مبدياً رفضه منع الاحزاب الكردية من تقديم مرشحيها للوزارات.

 

وانتقد كرم في تصريحات صحفية تابعتها "INP+(18 شباط 2020) "ما ذهبت إليه القوى السياسية الشيعية بإعطاء الحق لنفسها في تعيين رئيس الوزراء العراقي والسعي في الوقت ذاته لمنع الكرد من اختيار وزرائهم".

 

وأضاف "الديمقراطي الكردستاني هو الحزب الأكبر في العراق، ويملك أكبر عدد من المقاعد في البرلمان، وموقف الديمقراطي يتمثل في عدم المشاركة في الحكومة إذا قام علاوي باختيار الوزراء دون مباحثات مسبقة..موقف الكرد والسنّة بشأن تشكيل الحكومة العراقية الجديدة واضح، خاصة أن الرئيس بارزاني أعلن عدم قبول فرض أي شخص علينا واختيار الوزراء باسم الكرد".

 

وكشف كرم عن أن بارزاني أخبر علاوي بأنه “شخص نزيه وموضع احترام بالنسبة لنا، لكن الآلية التي تتبعها غير ناجحة، أنت تتعامل معنا الآن بشكل فني في حين يجب أن يكون التعامل سياسياً”.

 

وتساءل كرم"لماذا يرى الشيعة أن من حقهم اختيار رئيس الوزراء لكنهم يمنعون الكرد والسنة من اختيار الوزراء؟ في الوقت الذي يعرف فيه الجميع حقيقة أن رئيس الوزراء جاء باتفاق بين تحالفي سائرون والفتح”، مخاطباً الأطراف السياسية الشيعية بالقول “كيف يحق لك اختيار رئيس الوزراء ونحن لا يحق لنا اختيار الوزراء؟ هذا غير مقبول” وتابع: “لدى الرئيس بارزاني مقولة يكررها دائماً وهي: أتمنى أن يأتي يوم يكون فيه رئيس وزراء العراق، عراقياً، حتى متى يتم تنصيب رئيس وزراء للعراق من الخارج؟”. ومضى بالقول “في كل مرة يتم اختيار حكومة من الخارج".

 

وحول موقف بقية الأطراف الكردية، أشار كرم إلى أن “للحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني وحركة التغيير موقفاً موحداً من مفاوضات تشكيل الحكومة العراقية”.

 

بدوره، قال رئيس كتلة الاتحاد الإسلامي الكردستاني في البرلمان العراقي، جمال كوجر، إنه “حتى الآن لم تتم المباشرة رسمياً في التباحث مع الكرد بشأن تشكيل الحكومة، ومهما كان الوزراء الكرد مستقلين، فلا بد من موافقة الكتل الكردستانية عليهم، وحتى لو لم يتم التحاور مع الأحزاب، فينبغي تحديد الوزراء الكرد من قبل رئاسة أو حكومة إقليم كردستان”.

 

من جانبه، أوضح عضو البرلمان العراقي عن الاتحاد الوطني، شروان ميرزا، أن “التحفظ على كيفية تشكيل الحكومة لا يقتصر على الكرد وحدهم، بل لدى السنّة ملاحظات أيضاً ويريدون أن يتم اختيار الوزراء بالتشاور معهم”.


المصدر: وكالات