منظومة قتال روسية خارقة لتدمير فلول "داعش" بيد الجيش العراقي

تاريخ الإضافة الخميس 13 شباط 2020 - 3:10 م    عدد الزيارات 23    التعليقات 0    القسم العراق

        



أفاد مصدر أمني عراقي رفيع المستوى، اليوم الخميس، بأن بطاريات الصواريخ الفتاكة التي بدأ باستخدامها الجيش العراقي لأول مرة يوم أمس في المرحلة الأولى من عمليات "الأبطال"، هي منظومة دفاع روسية متطورة جداً.

 

وبين المصدر، أن هذه المنظومة الروسية، تضم صواريخ متطورة جداً، ورادارات استخدمت لأول مرة من قبل القوة الجوية، والجيش العراقي، لإسناد القطعات المتقدمة لتطهير الأنبار، والمناطق المحيطة بها، وصولا إلى الحدود السورية، والأردنية.

 

وبثت خلية الإعلام الأمني العراقي، في بيان تلقته مراسلتنا، صباح اليوم، صورا لمواصلة قطعات قيادات (الأنبار، والجزيرة، وبغداد، والفرات الأوسط، والحدود) تقدمها في عمليات "أبطال العراق" بمرحلتها الأولى، وفقاً للخطة المعدة لها، وحسب الأهداف المرسومة ضمن قواطع عمليات، وبإسناد جوي، لليوم الثاني على التوالي.

 

وحققت القوات العراقية، بعد ساعات قليلة من انطلاقها فجر يوم أمس، الأربعاء، 12 فبراير/ شباط، بالمرحلة الأولى من عمليات "أبطال العراق"، نتائج نوعية في تدمير باقيا فلول "داعش" الإرهابي، وصولا إلى الحدود مع الأردن، وسوريا.

 

وأضافت الخلية، كما عثرت قوات الفوج المذكور، على 82 قنبلة هاون، و27 قنبلة "رمانة" يدوية دفاعية صاروخ ما يسمى "الخلافة" وهو محلي الصنع في منطقة الزيدان بمحافظة الأنبار، غربي البلاد.

 

وأعلنت الخلية، تمكن قطعات قيادة عمليات الجزيرة، خلال العملية، من تفجير ثلاثة عبوات ناسفة، وتدمير وكر قديم، في صحراء الأنبار، مؤكدة، أن القوات تواصل التقدم وفقاً للخطة المعدة لها ضمن المحور الثالث في هذه العملية.

 

ولفتت خلية الإعلام الأمني العراقي، في ختام بيانيها، إلى أن المواد التي ضبطتها القوات أثناء تقدمها في التطهير، تم التعامل معها أصوليا.

 

وفي وقت سابق من يوم أمس الأربعاء، أكد مصدر أمني عراقي بارز، استغناء العراق عن دعم التحالف الدولي ضد الإرهاب، في عملية "الأبطال" التي انطلقت فجر اليوم الأربعاء، للقضاء على فلول "داعش" الإرهابي، في الأنبار، غربي البلاد، وصولا إلى الحدود مع الأردن، وسوريا.

 

وانطلقت القوات العراقية، بمختلف صنوفها وقطاعاتها، فجر أمس الأربعاء، 12 فبراير/شباط، في المرحلة الأولى من عملية جديدة باسم "أبطال العراق"، بدعم من سلاح جوي متطور يستخدم لأول مرة، لتطهير محافظة الأنبار، التي ثلث مساحة البلاد وصولا ً إلى الحدود مع الأردن، وسوريا.

 

وحققت القوات العراقية جميع أهدافها المرسومة في المراحل الثماني من عملية "إرادة النصر" التي انطلقت أولها صباح الأحد 7 يوليو/تموز 2019،  لتفتيش المناطق الصحراوية الرابطة بين محافظات: نينوى، وصلاح الدين، والأنبار، وصولا إلى الحدود الدولية السورية، في الجهة الشمالية الغربية من البلاد.

 

وأعلن العراق في ديسمبر/كانون الأول 2017، تحرير كامل أراضيه من قبضة تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا)، بعد نحو 3 سنوات ونصف من المواجهات مع التنظيم الإرهابي الذي احتل نحو ثلث البلاد معلنا إقامة ما أسماها "الخلافة الإسلامية".

 


المصدر: سبوتنيك