مليشيا عصائب أهل الحق تتبرء من استهداف السفارة الأمريكية في بغداد

تاريخ الإضافة الإثنين 27 كانون الثاني 2020 - 3:50 م    عدد الزيارات 391    التعليقات 0    القسم العراق

        



نفت عصائب أهل الحق التي يتزعمها قيس الخزعلي والمنضوية في الحشد الشعبي، مسؤولية ما اسمتها "فصائل المقاومة العراقية" عن استهداف السفارة الأمريكية مساء أمس بهجوم صاروخي، مبيناً أن تلك الفصائل استغنت عن استخدام صواريخ "الكاتيوشا" منذ فترة.

 

المتحدث العسكري باسم العصائب، جواد الطليباوي، قال في بيان تعليقاً على هجوم السفارة: "مرةً اخرى نؤكد على أن القصف الصاروخي الاخير ضد سفارة (الشر) في بغداد هو ليس من عمل فصائل المقاومة العراقية".

 

وأضاف: "أكدنا في وقتٍ سابق أن فصائل المقاومة لن تستهدف السفارات والبعثات الدبلوماسية في العراق"، مبيناً أن "الصواريخ المستخدمة في القصف هي من الاسلحة التي استغنت عنها فصائل المقاومة منذ أعوام".

 

ومضى بالقول: "أكَّدنا سابقا انَّ ردَّنا على عملية اغتيال الحاج ابو مهدي المهندس لا يقل عن مستوى رد الجمهورية الاسلامية على اغتيال الحاج قاسم  سليماني".

 

وأعلنت خلية الإعلام الأمني، أمس الأحد، سقوط 5 صواريخ كاتيوشا على المنطقة الخضراء دون وقوع خسائر من دون خسائر.

 

وأثار إطلاق مجهولين 5 صواريخ كاتيوشا على السفارة سقطت داخل حرمها ما أدى لحرق مطعمها استنكاراً من بعض الجهات الرسمية ومنها رئيس الوزراء العراقي، عادل عبدالمهدي، ورئيس البرلمان، محمد الحلبوسي.

 

وتعرضت السفارة الأمريكية الواقعة ضمن المنطقة الخضراء، شديدة التحصين، لهجمات صاروخية متكررة لكن هذه المرة الأولى التي تسقط فيها الصواريخ داخل مجمع السفارة.

 

وكان هذا خامس هجوم صاروخي يستهدف السفارة منذ مقتل قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني والقيادي في "الحشد الشعبي" أبو مهدي المهندس في ضربة جوية أمريكية قرب مطار بغداد في 3 يناير/كانون الثاني الجاري.

 

وتتهم واشنطن فصائل مسلحة في الحشد بالوقوف وراء الهجمات الصاروخية على السفارة وقواعد عسكرية عراقية تستضيف جنوداً أمريكيين.

 

وتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران على نحو غير مسبوق، ما أثار مخاوف عراقية من تحول البلد إلى ساحة لتصفية الحسابات.


المصدر: وكالات