كندا تطالب طهران بإرسال الصندوقين الأسودين للطائرة المنكوبة إلى أوكرانيا أو فرنسا

تاريخ الإضافة الإثنين 20 كانون الثاني 2020 - 3:28 م    عدد الزيارات 841    التعليقات 0    القسم إيران، أخبار

        



طالبت كندا إيران بالإسراع في إرسال الصندوقين الأسودين العائدين للطائرة الأوكرانية المنكوبة التي أسقطتها عن طريق الخطأ في 8 يناير، إلى أوكرانيا أو فرنسا لتحليلهما.

 

 وقال وزير الخارجية الكندي فرانسوافيليب شامبان ، إنه اتصل لهذه الغاية بنظيره الإيراني، موضحا "كررت موقف كندا بأن يتم إرسال الصندوقين الأسودين في أسرع وقت ممكن إما إلى أوكرانيا أو إلى فرنسا" لتفريغ محتوياتهما "في مكان توجد فيه خبرة وتتم فيه (عملية الكشف) بطريقة شفافة".

 

وجاء كلام الوزير الكندي ردا على إعلان مدير مكتب التحقيقات في منظمة الطيران المدني الإيراني حسن رضائي، أن طهران تعتزم الاحتفاظ بالصندوقين الأسودين، على الأقل في الوقت الحالي، في تراجع عن تصريحات سابقة له، عبر فيها عن استعداد بلاده لتسليم أوكرانيا الصندوقين لتحليل بياناتهما هناك.

 

يذكر أنه قتل في تحطم الطائرة الأوكرانية عشرات المواطنين الكنديين من أصول إيرانية، إضافة إلى عشرات الإيرانيين وأفراد الطاقم الأوكرانيين وعدد من مواطني الدول الأخرى.

 

وأعلن رئيس هيئة التحقيق في حادث سقوط الطائرة الأوكرانية، عن أنه لم يكن ممكناً تحليل البيانات التي يضمها الصندوقان الأسودان في طهران، وأنهم سيحاولون من خلال التعاون مع خبراء كنديين وفرنسيين وأمريكيين تحليل تلك البيانات في العاصمة الأوكرانية، كييف.

 

وأشار رئيس هيئة التحقيق في حادث سقوط الطائرة الأوكرانية، حسن رضائيفر، إلى أنه لم يكن ممكناً تحليل البيانات التي يضمها الصندوقان الأسودان في طهران، لهذا فإن هذه المهمة ستنجز في أوكرانيا بمساعدة خبراء كنديين وفرنسيين وأمريكيين.

 

وكشف رضائي فر عن أنه في حال عدم إنجاز المهمة في أوكرانيا فسيتم نقل الصندوقين إلى فرنسا لتحليل البيانات.

 

رفضت إيران منذ إسقاط الطائرة تسليم الصندوقين الأسودين إلى دولة أخرى، في حين يضغط رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، على إيران لإجراء تحقيق دقيق ومكثف في الحادث، وفي هذا الإطار طالب بنقل الصندوقين الأسودين إلى فرنسا.

 

وكان ترودو قد أشار إلى أن فرنسا واحدة من دول قليلة في العالم لديها القدرة على تحليل بيانات الصناديق السود للطائرات حتى إن كانت متضررة بدرجة كبيرة.

 

بعد ست دقائق من انطلاقها من مطار طهران في 8 كانون الثاني 2020، أسقطت طائرة أوكرانية كانت تقوم برحلة من طهران إلى كييف، بالقرب من بلدة شهريار التابعة لمحافظة طهران، ما أدى إلى مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 176 راكباً، وكان بين الضحايا 63 يحملون الجنسية الكندية.


المصدر: وكالات