حزب الله اللبناني يهدد بحرب طويلة مع واشنطن دون مراعاة موقف حكومة لبنان

تاريخ الإضافة الأحد 12 كانون الثاني 2020 - 9:11 م    عدد الزيارات 169    التعليقات 0    القسم أمريكا، أخبار

        



 

أعلن حزب الله اللبناني للمرة الثانية على التوالي وفي مؤشر على دخول الملف الحكومة في دوامة الانتظار الدولي والاقليمي، غاب الشأن المحلي عن خطاب الامين العام لــ”حزب الله” السيد خسن نصرالله ولم يتطرق في ذكرى اسبوع اللواء قاسم سليماني وابي مهدي المهندس الى الملف اللبناني. واعتبر نصرالله أنه يجب على محور المقاومة بعد صفعة عين الاسد “ان يبدأ العمل. ما قيل قبل ايام هو ليس كلام للاستهلاك المحلي وليس لاعطاء المعنويات بل قوى المقاومة جادة وهادفة للهدف الكبير والشهور المقبلة ضمن المسار الطويل على الاميركيين ان يخرجوا جيشهم من منطقتنا والبديل عن الرحيل عاموديا هو الرحيل افقيا وهذا قرار حاسم في المحور والمسـألة مسألة وقت من يتصور ان هذه الشهادة العزيمة ستنسى فهو مخطىء”.

 

واضاف :” نحن نتحدث عن عصر جديد بالمنطقة وهذا ما ستأتي بأخباره الأيام”.

 قصف استراتيجي!

 

 وفي التطورات الاقليمية دافع نصرالله عن القصف الايراني لقاعدة عين الاسد الاميركية واعتبره استراتيجياً لكونه يأتي من دولة تضرب قاعدة اميركية منذ الحرب العالمية الثانية. وقال ان “الحدث في عين الاسد وضع المنطقة على حافة الحرب، ودلالة هذه الصفعة انه منذ الساعات الاولى بعض الاعلام الاميركي والاعلام الخليجي والعربي بدأ يحضر للموقف الاميركي ووقتها فهمنا ان ترامب سيبلع الموضوع، فقالوا انه لا قتلى ولا جرحى وسخفوا الصفعة ولكن لنتوقف عندها: اولا هذه الضربة العسكرية تدل على شجاعة منقطعة النظير، فأنت تضرب قوات وقاعدة اميركي وهذا امر لم يحصل منذ الحرب العالمية الثانية، وهنا نتحدث عن ضربة من دولة لا تنظيم او حركات مقاومة، بل دولة ، فمن يجرؤ في هذا العالم ان يقف بوجه اميركا​ ويضرب قواعدها، وبالاخص بعد تهديدات ترامب والمسؤولين الاميركيين، وخصوصا الرئيس ترامب الذي حدد اهدافا ولكنه ابتلع تصاريحه، فالشعب الإيراني والقيادة الإيرانية لا تخاف ولا تتراجع ولعله اقوى قرار في حياة الامام الخامنئي”.

تهديدات للإسرائيليين

 ولم ينسى نصرالله الاسرائيليين، فأكد ان الضربة الايرانية ، “رسالة قوية للصهانية، وعندما يسمعون التهديدات من القيادة الايرانية يجب أن يأخذوها بجدية. القصف الصاروخي نزل بعين الأسد في العراق، ولكن العزاء في الكيان الاسرائيلي. لذلك الضربة عظيمة ومهمة. قتلى ام لا وجرحى ام لا تبينه الايام. مراسلة cnn تحدثت عن الدمار الاضرار بأنها هائلة”. ومن دلالاتها أيضاً “كسر الهيبة الأميركية في عيون الاصدقاء والاعداء، وبالأيام الماضية وقفوا على رجل ونصف وهذا ما فعلته ايران بالأيام الماضية”. معتبراً أن الرئيس الأميركي دونالد هو “أكثر رئيس كذاب في تاريخ اميركا”. وأن سليماني “لم يكن يخطط لاستهداف سفارات اميركية بل هم يكذبون لتغطية الاهداف الحقيقية. هذا الانكفاء الاميركي والصفعة الايرانية هو درس للجميع ليؤمنوا ان القوة الاميركية مهما كانت كبيرة هناك ضوابط وظروف يخصع لها صاحب القرار”.

 

 

 


المصدر: جنوبية