السفارة الأمريكية في بغداد تعلن عدم وجود مناقشة للانسحاب من العراق

تاريخ الإضافة الجمعة 10 كانون الثاني 2020 - 5:55 م    عدد الزيارات 64    التعليقات 0    القسم أمريكا، أخبار

        



أكدت السفارة الأمريكية في بغداد اليوم الجمعة على الالتزام بالشراكة الاستراتيجية مع العراق ولا مناقشة لانسحاب القوات الأمريكية منه .

 

وقال بيان صادر عن السفارة الأمريكية في بغداد إن "الولايات المتحدة، هي قوة من أجل الخير في الشرق الأوسط، وإن وجودنا العسكري في العراق هو لمواصلة القتال ضد داعش وكما قال الوزير الخارجية، نحن ملتزمون بحماية مواطنين الولايات المتحدة".

 

وأضاف البيان أن "العراقيين شركائنا في التحالف، ولا لبس فيما يتعلق بأهمية مهمة دحر تنضيم داعش في العراق".

 

وأكدت السفارة في بيانها على أن "أي وفد يتم إرساله إلى العراق مكرسًا لمناقشة أفضل السبل لإعادة الالتزام بشراكتنا الإستراتيجية - وليس لمناقشة انسحاب القوات".

 

 وبينت السفارة أنه "اليوم يوجد وفد من حلف الناتو في وزارة الخارجية لمناقشة زيادة دور الناتو في العراق تماشياً مع رغبة الرئيس في تقاسم الأعباء في جميع جهودنا الدفاعية الجماعية".

 

وأوضحت أنه "ومع ذلك، هناك حاجة إلى إجراء محادثة بين الولايات المتحدة والحكومات العراقية، ليس فقط فيما يتعلق بالأمن، ولكن أيضًا حول شراكتنا المالية والاقتصادية والدبلوماسية"، مشيرة أنه "نريد أن نكون صديقًا وشريكًا لعراق يتمتع بالسيادة والازدهار والاستقرار".

 

هذا وأكدت وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الجمعة، رفضها مناقشة سحب قواتها من العراق، مشيرةً إلى أن البلدين بحاجة لمناقشة تعميق الشراكة الأمنية والاقتصادية والدبلوماسية.

 

وصوت البرلمان العراقي، الأحد، على قرار يطالب بموجبه الحكومة بإنهاء التواجد العسكري الأجنبي في البلاد. وقالت الحكومة لاحقاً إنها تعمل على إعداد الخطوات القانونية والإجرائية لتنفيذ القرار.

 

واتخذ القرار على خلفية مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني والقيادي في "الحشد الشعبي" أبو مهدي المهندس في غارة جوية أمريكية قرب مطار بغداد قبل أسبوع.

 

وينتشر نحو خمسة آلاف جندي أمريكي في قواعد عسكرية بأرجاء العراق، ضمن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم "داعش".

 

وقال عبد المهدي، خلال الاتصال الهاتفي مع بومبيو، إن "العراق حريص على إبقاء أحسن العلاقات بجيرانه وأصدقائه في المجتمع الدولي وعلى حماية الممثليات والمصالح الأجنبية وكل المتواجدين على الأراضي العراقية".

 

وأشار إلى أن "اولويات العراق تنحصر بمحاربة الإرهاب وداعش والعنف من جهة، والإعمار وتحقيق النمو الاقتصادي وحماية سيادة البلد واستقلاله والوحدة الوطنية وتحقيق الأمن والاستقرار للعراق والمنطقة من جهة أخرى".

 

وأبلغ عبد المهدي، بومبيو، بأن "هناك قوات أميركية تدخل للعراق ومسيّرات أميركية تحلق في سمائه بدون إذن من حكومته،  وان هذا مخالف للاتفاقات النافذة".

 

من جهته، وعد وزير الخارجية الأميريكي "بمتابعة الأمر وأكد احترام بلاده لسيادة العراق"، وفق نفس المصدر.

 

وأكد الطرفان، بحسب البيان، "على أهمية إدامة تطور العلاقة بين البلدين".

 

والأربعاء، شنت إيران قصفاً بصواريخ باليستية على قاعدتين عسكريتين تستضيفان جنوداً أمريكيين في الأنبار وأربيل، رداً على مقتل سليماني.

 

وأثار النزاع الأمريكي الإيراني غضباً شعبياً وحكومياً واسعاً في العراق، وسط مخاوف من تحول البلد إلى ساحة نزاع مفتوحة أمام الولات المتحدة وأمريكا.


المصدر: وكالات