الرئيس الأمريكي يعلن نوايا ايران قبل تصفية قاسم سليماني في بغداد

تاريخ الإضافة الجمعة 10 كانون الثاني 2020 - 5:55 م    عدد الزيارات 124    التعليقات 0    القسم أمريكا، أخبار

        



في رد منه على سؤال حول سبب استهداف بلاده لقائد ميليشيا "فيلق القدس" الإيرانية قاسم سليماني، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الجمعة، أن إيران خططت لاستهداف سفارة أميركا في بغداد، وكانت تهدف بقيادة سليماني إلى مهاجمة 4 سفارات أميركية أخرى.

 

في التفاصيل، قال ترمب في مقتطف من مقابلة مع محطة فوكس نيوز التلفزيونية: "سنبلغكم بأنها على الأرجح كانت السفارة في بغداد".

 

موضوع يهمك?على الرغم من أن القوات الأميركية التي نفذت عملية أودت بحياة قائد فيلق القدس قاسم سليماني ومن معه قد حققت هدفها المعروف...يوم مقتل سليماني.. واشنطن حاولت تصفية رجل إيران باليمن! يوم مقتل سليماني.. واشنطن حاولت تصفية رجل إيران باليمن! أميركا

وأضاف "يمكنني أن أكشف عن أنني أعتقد أنها ربما كانت 4 سفارات".

 

"مستعدون للحرب"

وكان الرئيس ترمب قد أعلن في وقت سابق من الجمعة، أن بلاده كانت مستعدة للذهاب إلى الحرب مع إيران، عندما أطلقت طهران 16 صاروخاً على قواعد عسكرية في العراق.

 

إلا أنه أضاف خلال كلمة ألقاها في تجمع انتخابي بـ" توليدو" في أوهايو: "لم نذهب للحرب لأن أحداً لم يقتل".

 

كما أكد مجددا أن قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، الذي قتل بضربة أميركية في حرم مطار بغداد يوم 3 يناير الماضي، كان يخطط لهجمات جديدة ضد المصالح الأميركية، كما كان يحضر لاستهداف سفارات الولايات المتحدة ليس فقط في العراق بل في بلدان أخرى.

 

إلى ذلك، أضاف "أنه لو علم آدم شيف، رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي، بالضربة التي وجهت لسليماني، لكان سربها لوسائل الإعلام قبل تنفيذها."، في إشارة إلى الانتقادات التي وجهت له في مجلس النواب الأميركي لا سيما من الديمقراطيين حول ضرورة إخطار المجلس قبل تنفيذ أي ضربات عسكرية في الخارج.

 

ضرر طفيف

يذكر أن ترمب كان أكد الأربعاء، أن "جميع الجنود الأميركيين بخير ولم يلحق سوى ضرر طفيف بالقواعد الأميركية العسكرية، بعد استهدافها بصواريخ إيرانية، مضيفاً "قواتنا الأميركية العظيمة مستعدة لكل شيء".

 

إلى ذلك، قال: "يبدو أن إيران تخفف من حدة موقفها، وهو أمر جيد لجميع الأطراف المعنيين وللعالم. لم نخسر أي أرواح أميركية أو عراقية".

 

"عقوبات جديدة"

وفي جديد بعد التوتر المستمر بين البلدين، فرضت أميركا، الجمعة، عقوبات على شخصيات إيرانية على صلة بالهجوم الأخير على قاعدتين أميركيتين في العراق.

 

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخزانة ستيفن منوشين، إن هدف واشنطن منع إيران من زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط، لافتا إلى أن واشنطن ستفرض عقوبات على مسؤولين إيرانيين متهمين بزعزعة استقرار المنطقة.

 

كما أضاف أن الولايات المتحدة امتلكت معلومات محددة عن هجمات إيرانية مرتقبة ضد أهداف أميركية، موضحاً أن على إيران الاختيار بين رفاهية شعبها وبين تمويل حزب الله وسائر الميليشيات.

 

ورد بومبيو على عملية مقتل قاسم سليماني، مؤكدا أن ترمب قرر استهداف سليماني بعد معلومات استخباراتية عن هجوم وشيك.

 

وتصاعد التوتر مؤخراً بين البلدين بعد مقتل سليماني، حيث هددت طهران برد قاصم على الضربة الأميركية التي أودت بحياة قائد فليق القدس السابق، بالإضافة إلى 4 ضباط إيرانيين، فضلاً عن نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس.


المصدر: العربية