دراسة حديثة تلقى ترحيباً من قبل النساء اللاتي يعانين من تجعد البشرة عند الشيخوخة

تاريخ الإضافة الخميس 28 تشرين الثاني 2019 - 8:12 م    عدد الزيارات 167    التعليقات 0    القسم صحة

        



خلصت دراسة أجراها باحثون بكلية الطب جامعة "دريكسيل" الأمريكية، ونشروا نتائجها، في العدد الأخير من دورية (Geroscience) العلمية.

 

وأجرى الفريق دراسته لاكتشاف تأثير دواء يطلق عليه اسم "راباميسين" (Rapamycin)، الذي وافقت عليه هيئة الغذاء والدواء الأمريكية منذ سنوات طويلة، كعلاج لتثبيط جهاز المناعة لمنع رفض الجسم لزراعة الأعضاء.

 

وفي تجربة سريرية صغيرة، قام الفريق بمتابعة 13 متطوعاً تجاوزوا سن الأربعين، وتلقوا العلاج، وهو عبارة عن كريم يوضع على ظهر إحدى اليدين، فيما يوضع على ظهر اليد الأخرى دواءً وهمياً، وكان ذلك كل يوم إلى يومين قبل النوم.

 

وخضع المشاركون للتقييم والمتابعة كل شهرين، لمدة 8 أشهر، وخلال تلك الفترة التقط الباحثون صوراً لليدين لتقييم تجاعيد الجلد والمظهر العام.

 

واكتشف الباحثون أن هذا العقار يقلل من التجاعيد التي تظهر على اليدين، ويحسن لون البشرة.

 

وفي نهاية فترة الدراسة، أظهرت معظم الأيدي التي تلقت العلاج، زيادة في نسبة الكولاجين وانخفاض في البروتين يسمى"P16".

 

والكولاجين هو بروتين يعطي الجلد بنيته، أما الـ"P16" فهو بروتين يستخدم كمقياس لشيخوخة الخلايا، أو التدهور خلال فترة الشيخوخة.

 

ويعتبر الجلد الذي يحتوي على مزيد من هذا البروتين أكثر عرضة للتجاعيد، ويتعرض الجلد، الذي يحتوي على مستويات أعلى من بروتين "P16" لخطر أكبر للعدوى، ويميل أيضاً إلى التمزق بسهولة أكبر والشفاء ببطء من الجروح، وهذه كلها علامات على ضمور الجلد، وهي حالة جلدية شائعة لدى كبار السن.

 

وأظهرت التجارب أن الخلايا البشرية تطلق بروتين "P16" كجزء من استجابة الإجهاد التي تحدث بعد تلف الخلايا.


المصدر: وكالات