مفوضية حقوق الإنسان تعلن مراقبة الأخداث المتسارعة في ذي قار

تاريخ الإضافة الإثنين 11 تشرين الثاني 2019 - 3:28 م    عدد الزيارات 303    التعليقات 0    القسم العراق

        



أكدت مفوضية حقوق الإنسان ، اليوم الاثنين، مقتل وإصابة أكثر من 130 متظاهراً جراء الاحتجاجات الشعبية في محافظة ذي قار.

 

وفي بيان للمفوضية تابعته "INP+: تابعت المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق من خلال فرقها الرصدية الأحداث المؤسفة التي حدثت مركز محافظة ذي قار (١٠-١١ تشرين الثاني ٢٠١٩) قرب مديرية التربية ونقابة المعلمين بين المتظاهرين وقوات مكافحة الشغب على خلفية إعلان الدوام الرسمي ما ادى الى سقوط  (٤ ) شهداء وإصابة ( ١٣٠) من القوات الامنية والمتظاهرين اصابة البعض منهم خطرة.

 

كما وثقت المفوضية اعتقال (٣٤) متظاهراً بصورة تعسفية وانتشار المتظاهرين في أحياء المدينة ومحاولتهم لاغلاق الدوائر الحكومية وتوزيع منشورات في مدينة الناصرية تحرض على ضرورة إغلاق كافة الدوائر الحكومية.

 

وأكدت ان المفوضية تدين كافة أشكال العنف والاستخدام السيئ  للغازات المسيلة للدموع والقنابل الصوتية وقنابل الملوتوف والحجارة والآلات الحادة من قبل القوات الامنية وعدد من المتظاهرين والذي تسبب بسقوط الضحايا بين الطرفين ، وتدعو بدورها المتظاهرين الى التعاون مع القوات الامنية لإعادة الحياة الى المرافق العامة والمدارس والجامعات والدوائر وبما يعزز حقوق الانسان ويديم تقديم الخدمات الانسانية للمواطنين وتدعو  كافة الأطراف الى الابتعاد عن الاحتكاك والتصادم والالتزام بسلمية التظاهرات .

 

وبحسب مقطع فيديو يظهر نقل أعداد كبيرة من المصابين إلى مستشفى الحسين في مدينة الناصرية.

 

وشهدت الاحتجاجات التي انطلقت في الأول من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، أعمال عنف دامية أسفرت عن مقتل نحو 300 شخص، غالبيتهم من المتظاهرين المطالبين بـ"إسقاط النظام".

 

وتواصل القوات الأمنية في بغداد استخدام قنابل الغاز المسيل للدموع وأحيانا الرصاص الحي بأعيرة ثقيلة، إضافة إلى القنابل الصوتية التي تهز العاصمة حتى وقت متأخر من الليل، مذكرة بأصوات انفجارات السيارات المفخخة التي حفظها البغداديون على مدى الأعوام الـ15 الماضية.

 

وقالت منظّمة العفو الدوليّة إن القنابل المسيلة للدّموع التي تستخدمها القوات العراقية يبلغ وزنها 10 أضعاف وزن عبوات الغاز المسيل للدموع التي تُستخدم بالعادة، وهي مصنوعة في بلغاريا وصربيا وإيران، وفق المنظمة نفسها.


المصدر: وكالات