قواعد عسكرية جديدة في الحسكة وتحضيرات لمغادرة القوات الأمريكية لـ"عين العرب" بسوريا

تاريخ الإضافة الإثنين 4 تشرين الثاني 2019 - 1:51 ص    عدد الزيارات 305    التعليقات 0    القسم أمريكا، أخبار، سوريا

        



كشفت مصادر إعلامية إطلعت عليها "INP+إن القوات الأميركية أدخلت شاحنات فارغة إلى قاعدة صرين بالقرب من مدينة عين العرب بريف حلب، تمهيدا لإعادة إخلاء القاعدة بالكامل، بالتزامن مع إنشاء قواعد عسكرية جديدة في الحسكة شمال شرقي سورية، بالتزامن مع وصول تعزيزات عسكرية جديدة من قوات النظام إلى محور تل تمر.

 

وأوضحت المصادر المقربة من مليشيا "قوات سورية الديمقراطية" (قسد) أن القوات الأميركية ستبدأ بالانسحاب، اليوم الأحد، من قاعدة صرين العسكرية بالقرب من مدينة عين العرب في ريف حلب الشمالي الشرقي، والتي تعد آخر قاعدة لها في القسم الغربي من شمال شرقي سورية، وذلك عقب دخول عشرات الشاحنات والحاملات إلى القاعدة بهدف نقل ما تبقى من معدات.

 

وكانت قوات أميركية قد عادت إلى القاعدة المذكورة عقب إخلائها مؤخراً، وهو ما أثار تساؤلات عن نية تلك القوات في وقت تقول المصادر إن واشنطن تريد إخلاء النقطة بالكامل.

 

وبحسب المصادر، فقد بدأت القوات الأميركية بإنشاء قواعد جديدة لها في محافظة الحسكة، وخاصة في منطقة القامشلي، حيث قامت واشنطن، أمس، باستطلاع العديد من المواقع وقامت بتسيير دورية انطلاقاً من بلدة رميلان، متجهة على الطريق الواصل إلى القامشلي، مرورا بمناطق وبلدات كل من الجوادية والشبك.

 

وأضافت المصادر أيضاً أن دورية عسكرية أميركية مكونة من خمس عربات عسكرية جالت بين مدينة القامشلي وبلدة تل تمر، علما أن القوات الأميركية ما زالت تحتفظ بقاعدة عسكرية في صوامع قرية تل بيدر الواقعة شمال مدينة الحسكة وقاعدة بالقرب من مزرعة قسروك.

 

وأشارت إلى نية القوات الأميركية تجهيز ثلاث قواعد جديدة على الأقل في مدينة القامشلي وريفها الغربي شمالي شرقي محافظة الحسكة.

 

وتأتي تلك التطورات في ظل وصول رتل عسكري لقوات النظام السوري يضم دبابات وراجمات صواريخ ومدفعية إلى منطقة تل تمر في ريف الحسكة.

 

وقالت مصادر تابعها "INP+إن تلك القوات توجهت إلى الناحية الشمالية لتل تمر على الطريق الواصل إلى بلدة أبو راسين، بالقرب من المحاور التي تشهد اشتباكات بين "الجيش الوطني السوري" و"قسد".

 

وتزامن وصول الرتل العسكري للنظام، وفق المصادر ذاتها، مع تحليق من طيران حربي مجهول يعتقد أنه للتحالف الدولي ضد "داعش"، وقام الطيران بخرق جدار الصوت في أجواء تل تمر، تلاها قصف على موقع في المنطقة لم تتبين هويته.


المصدر: العربي الجديد