الخارجية الأميكية تكشف بأنها حاولت رشوة قبطان ناقلة النقط الإيرانية "أدريان داريا 1" للجوء إلى ميناء لإحتجازها

تاريخ الإضافة الخميس 5 أيلول 2019 - 7:03 م    عدد الزيارات 110    التعليقات 0    القسم أمريكا، إيران، أخبار

        



أقرت وزارة الخارجية الأمريكية، بأنها عرضت "رشوة" بملايين الدولارات على قبطان ناقلة النفط الإيرانية "أدريان داريا 1"، ليتوجه بها إلى ميناء يمكن فيه احتجازها.

 

جاء ذلك عقب نشر صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية، الأربعاء، مقالا لمراسلها في البيت الأبيض، ديمتري سيفاستوبولو، ذكر فيه أنّ المسؤول عن الملف الإيراني بالخارجية الأمريكية براين هوك، بعث رسائل إلكترونية إلى القبطان الهندي أخيليش كومار، عرض عليه فيها ملايين الدولارات في حال أبحر بسفينته "أدريان داريا1" إلى بلد يمكن فيه احتجازها.

 

وردت متحدثة باسم الخارجية الأمريكية على ما ورد في مقال "فاينانشال تايمز" قائلة: "رأينا المقال ويمكننا التأكيد أن التفاصيل دقيقة"، حسبما نقل موقع "ياهو" الأمريكي، الخميس.

 

وأضافت المتحدثة ـ لم يتم الكشف عن هويتها ـ أنّ الخارجية "أجرت اتصالات مكثفة مع العديد من قادة السفن وشركات الشحن التي تحذرهم من عواقب تقديم الدعم لمنظمة إرهابية أجنبية"، في إشارة إلى الحرس الثوري الإيراني.

 

وفي السياق، تبادل وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، والمتحدثة باسم الخارجية الأمريكية مورغان أورتيغاس، الاتهامات عبر "تويتر"، عقب نشر مقال "فاينانشال تايمز".

 

وكتب ظريف: "بعد فشلها في القرصنة، تلجأ الولايات المتحدة إلى الابتزاز المباشر، سلمونا نفط إيران وتلقوا عدة ملايين من الدولارات أو عرّضوا أنفسكم لعقوبات".

 

وردت أورتيغاس مستخدمة كلمات ظريف نفسها، واتهمت طهران بـ"الابتزاز المباشر"، إثر مطالبتها الدول الأوروبية بمنحها خط ائتمان بقيمة 15 مليار دولار تسترد من مبيعات النفط الإيراني، بهدف الالتزام الكلي بالاتفاق النووي.

 

وتحمل "أدريان داريا 1" التي لم تكشف بعد عن وجهتها، 2.1 مليون برميل نفط تبلغ قيمتها نحو 130 مليون دولار.

 

ومنتصف أغسطس/آب الماضي أفرجت سلطات جبل طارق عن الناقلة، بعد احتجازها منذ 4 يوليو/تموز الماضي؛ للاشتباه في أنها كانت تنقل نفطا إيرانيا لسوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي.

 

وأوضحت أنها أفرجت عن الناقلة إثر تلقيها تعهدات خطية من إيران بعدم تفريغ حمولتها في سوريا.

 

وعليه، أدرجت واشنطن الناقلة على قائمة العقوبات بداعي توفيرها الدعم للحرس الثوري المدرج على لائحة العقوبات الأمريكية أيضا، حسب بيان صادر عن وزارة الخزانة الأمريكية.


المصدر: الأناضول