كوردستان تكشف دخول ما قيمته 9 مليارات دولار خلال 3 سنوات من الأقمشة والألبسة إلى العراق

تاريخ الإضافة السبت 13 تموز 2019 - 2:24 م    عدد الزيارات 829    التعليقات 0    القسم العراق

        



كشفت إحصائية لوزارة الصناعة والتجارة في إقليم كوردستان، أنه تم خلال السنوات الـ 3 الأخيرة تم استيراد ما تتجاوز قيمته 9 مليارات دولار من الأقمشة والألبسة إلى العراق.

 

وتكشف الإحصائية، التي تعتمد على بيانات حصلت عليها من الدول المصدرة، أنه تم استيراد ما قيمته 5.883 مليار دولار من الأقمشة والألبسة خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة، وأن أكثر 80% من هذه السلع ذهب إلى سائر مدن العراق وإلى إيران.

 

وتقول الإحصائية إن العراق استورد في نفس الفترة ما قيمته 9.092 مليار دولار من الألبسة والأقمشة، وأن نسبة 64% من هذه السلع (ما يعادل 5.883 مليار دولار) تم استيرادها عبر منافذ إقليم كوردستان الحدودية.

 

يستورد التجار الألبسة والأقمشة من 24 دولة، لكن نسبة 84.5% منها تأتي من الصين، تركيا، إيران، الإمارات والهند، وقد استورد التجار في السنوات الثلاث ما قيمته 4.418 مليار دولار من هذه البضائع من الصين وحدها، و2.518 مليار دولار من تركيا، و977.103 مليون دولار من إيران، و656.541 مليون دولار من الإمارات و93.146 مليون دولار من الهند.

 

ويقول محمد مهدي الخياط، وهو مدير عام واحدة من شركات نقل البضائع، إن شركته نقلت أقمشة وألبسة للتجار بقيمة 110 مليون دولار في السنة الماضية، وبقيمة 130 مليون دولار في السنة التي سبقتها وأن "البضاعة التي نقلناها إلى العراق تعادل قيمتها أربعة أضعاف ما هو مسجل رسمياً، لأن أصحاب المعارض والمسوقين في تركيا يسجلون البضائع بقيمة أقل من قيمتها الحقيقية للتهرب من دفع الضرائب، فمثلاً إن كانت قيمة البضاعة ألف دولار يسجلون القيمة في الفاتورة على أنها 300 دولار فقط".

 

لشركة الخياط فروع في أغلب مدن العراق وتقوم بنقل البضائع لصالح عشرة آلاف زبون، من تركيا والدول الأوروبية، ويقول: "ارتفع حجم أعمالنا في الأشهر الستة الأولى من هذا العام بنسبة 25% مقارنة بالأشهر الستة الأولى من العام الماضي، لكن الأوضاع التي تمر بها إيران أدت إلى تراجع الشحن إلى إيران والسليمانية".

 

تقوم تركيا بخصم 8% من قيمة الضرائب المفروضة على الشركات التي تصدر السلع إلى العراق، وبهذا تمكنت إلى حد بعيد من السيطرة على سوق الألبسة في العراق، وتسعى لإيجاد موطئ قدم لها في سوق الأقمشة أيضاً، ولهذا الغرض تتولى المصانع والشركات التركية التي لديها فروع في العراق 60% من نفقات تأجير المباني ورواتب العاملين لمدة ثلاث سنوات، لكن تركيا مع ذلك لا تستطيع منافسة الصين.

 

يقول يوسف جميل، تاجر من أربيل: "الصين تسيطر على سوق الأقمشة، ونسبة 90% من الأقمشة المعروضة في أسواقنا صينية، إلى جانب نسبة قليلة من الأقمشة النسائية التي تأتي من الهند والإمارات".

 

من جهة أخرى، يقول مدير عام التجارة في وزارة الصناعة والتجارة بإقليم كوردستان، نوزاد أدهم: "كان التجار في السابق يستخدمون المنافذ الحدودية في إقليم كودستان، بسبب الفرق بين الرسوم الجمركية والتسهيلات التي كانوا يتمتعون بها، لكن بعد توحيد التعرفة الجمركية، وبسبب انخفاض تكاليف النقل والتغاضي عن جباية بعض الرسوم في ميناء أم قصر، بدأت هذه الحركة تتراجع في المنافذ الحدودية لإقليم كوردستان".


المصدر: روداو