ترمب قرر الرد عسكرياً على اسقاط طهران لطائرة أمريكية .. ثم تراجع فجأة ؟!

تاريخ الإضافة الجمعة 21 حزيران 2019 - 12:49 م    عدد الزيارات 163    التعليقات 0    القسم أمريكا، إيران، أخبار

        



كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وافق على توجيه ضربات عسكرية لإيران، اليوم الجمعة، رداً على إسقاط طائرة استطلاع مسيرة قيمتها 130 مليون دولار، أمس الخميس، فوق مضيق هرمز، لكنه تراجع عن قراره بعد ذلك بشكل مفاجئ.

 

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين كبار في الإدارة الأميركية شاركوا في المناقشات أو اطلعوا عليها، قولهم إن ترامب وافق في البداية على ضرب بضعة أهداف كأجهزة رادار وبطاريات صواريخ.

 

ووفق المصادر، فإنه كان من المقرر تنفيذ الضربات قبيل فجر اليوم، الجمعة، لتقليل الخطر على العسكريين أو على المدنيين.

 

وقالت "نيويورك تايمز" إن قرار الرجوع المفاجئ أوقف ما كان سيصبح ثالث عمل عسكري لترامب ضد أهداف في الشرق الأوسط، مشيرة إلى ضربه مرتين أهدافاً في سورية في العامين 2017 و2018.

 

ومن غير الواضح ما إذا كان قرار شن هجمات على إيران ما زال قائماً، بحسب ما ذكرته الصحيفة، التي قالت إنه من غير المعروف ما إذا كانت الضربات قد ألغيت بسبب رجوع ترامب عن رأيه، أم نتيجة قلق الإدارة من أمور تتعلق باللوجيستيات أو الاستراتيجية.

 

وبحسب الصحيفة، فإنه حتى السابعة من مساء الخميس، كان المسؤولون العسكريون والدبلوماسيون في واشنطن يتوقعون ضربة، بعد محادثات مكثفة في البيت الأبيض بين كبار مسؤولي الأمن القومي وزعماء الكونغرس، بحسب مصادر مطلعة.

 

وكانت العملية في مراحلها الأولى قبيل التنفيذ قبل إلغائها. وبحسب مسؤول في الإدارة الأميركية، كانت الطائرات الحربية في الجو، والسفن في حالة جاهزية، ولكن لم تكن أي صواريخ قد أطلقت عندما جاءت الأوامر بإلغاء العملية.

 

وقالت الصحيفة إن البيت الأبيض والبنتاغون رفضا التعليق على الخبر، لكن لم يطلب أحد من "نيويورك تايمز" عدم نشره


المصدر: العربي الجديد