صحيفة "نيويورك تايمز" تكشف خسائر فادحة للرئيس الأمريكي خلال 10 سنوات ماضية

تاريخ الإضافة الأربعاء 8 أيار 2019 - 4:18 م    عدد الزيارات 212    التعليقات 0    القسم أمريكا، أخبار

        



كشفت صحيفة نيويورك تايمز، نقلاً عن وثائق ضريبية أنّ الرئيس الأميركي دونالد ترمب، لم يحقّق بين العامين 1985 و1994 أي أرباح، بل على العكس من ذلك تعرض لخسائر بلغت على مدى ذلك العقد حوالي 1,2 مليار دولار.

 

وأظهر تحقيق "نيويورك تايمز"، الصحيفة التي يوجّه إليها ترمب قسماً كبيراً من سهام انتقاداته شبه اليومية ضدّ الصحافة، أنّ الوضع المالي لقطب العقارات ولشركاته المتعدّدة المجالات كان خلال ذلك العقد، كارثياً.

 

وبحسب التحقيق فإنّ ترمب تكبّد في حينه خسائر مالية ضخمة بحيث أنّه لم يتوجّب عليه دفع أي ضريبة على الأرباح خلال ثماني سنوات من تلك السنوات العشر.

 

ولكنّ الصحيفة لفتت إلى أنّها لا تعرف ما إذا كانت مصلحة الضرائب قد صادقت، في نهاية عمليات التدقيق المالي، على هذه الإقرارات الضريبية أم لا.

 

وأوردت نيويورك تايمز على سبيل المثال أنّ ترمب صرّح في العام 1985 عن خسائر بقيمة إجمالية تبلغ 46,1 مليون دولار، تكبّدت القسم الأكبر منها فنادقه وكازينوهاته.

 

وأضافت أنّ مجمل أعمال ترمب ظلّت تعود عليه بالخسائر العام تلو الآخر بحيث وصل إجمالي هذه الخسائر إلى 1,17 مليار دولار على مدار السنوات العشر التي يغطّيها التحقيق.

 

وأكّدت الصحيفة أنّها لم تحصل على التصريحات الضريبية للرئيس، ولكنّها اطّلعت على مضمونها من شخص مخوّل الوصول إليها على المستوى القضائي.

 

ولفتت نيويورك تايمز إلى أنّ السنوات العشر التي يغطّيها التحقيق هي خارج النزاع الدائر بين البيت الأبيض والمعارضة الديمقراطية التي تطالب بنشر التصريحات الضريبية لترمب.

 

ونقلت الصحيفة عن أحد محامي ترمب قوله إنّ المعلومات الواردة في التحقيق "بشأن التصريحات الضريبية للرئيس وبشأن أعماله قبل 30 عاماً غير صحيحة بتاتاً".

 

وفي تشرين الأول/أكتوبر نشرت نيويورك تايمز تحقيقاً أظهر أنّ ترمب حصل على أكثر من 400 مليون دولار من والديه بفضل مناورات تندرج في إطار التهرّب الضريبي.

 

وترمب هو أول رئيس أميركي منذ ريتشارد نيكسون يرفض نشر تصاريحه الضريبية.


المصدر: وكالات