حزب العمال الكردستاني يعين مسؤوليين تابعين له في سنجار ويمنع عودة النازحين إليها

تاريخ الإضافة الإثنين 6 أيار 2019 - 3:35 م    عدد الزيارات 304    التعليقات 0    القسم العراق

        



يشهد قضاء سنجار التابع لمحافظة نينوى، شمال العراق، توتراً شديداً بعد رفض حزب "العمال الكوردستاني" الإنسحاب من المدينة، وإتخاذه لخطوات تصعيدية بتعيينه لمسؤوليين محليين في المدينة من أتباعه الموالين له.

 

وقال قائممقام قضاء سنجار، محما خليل: بان "حزب "العمال الكردستاني" قام بتعيين مديرين للنواحي، ضمن مدينة سنجار من التابعين له في المدينة، مؤكدا في بيان أن هذه الممارسات ترعب النازحين، وتمنعهم من العودة إلى مناطقهم".

 

وطالب خليل الحكومة العراقية بالاهتمام بقضية توفير الأمن في هذه المناطق، فضلا عن الاهتمام بالنازحين الأيزيديين الذين تعرضوا إلى أكبر هجمة يندى لها جبين الإنسانية.

 

وأضاف أن "الأوضاع في سنجار لا تسر عدوا ولا صديقا، حيث يرتكب حزب العمال الكردستاني انتهاكات واسعة وتعسفية وغير إنسانية"، مؤكدا أن نازحي سنجار من الأيزيديين ما زالوا يقطنون إقليم كردستان العراق، وهم بحاجة إلى مزيد من الدعم لتحسين أحوالهم المعيشية.

 

وشدد على ضرورة رصد مبالغ مالية كتعويضات للأيزيديين الذين تعرضوا للإبادة على يد تنظيم "داعش" الإرهابي، وحاليا يتعرضون للعنف من قبل عناصر حزب "العمال الكردستاني"، مشيرا إلى دعمه الجهود التي يمكن أن تعيد لنازحي سنجار حقوقهم المسلوبة.

 

يشار إلى أن محما خليل هو من قيادات "الحزب الديمقراطي الكردستاني"، وبعد سيطرة "العمال الكردستاني" على سنجار غادر خليل إلى أربيل بسبب المضايقات التي تعرض لها.

 

وعلى الرغم من مرور أكثر من شهرين على مهلة الأيام الثلاثة التي منحتها السلطات العراقية لـ"حزب العمال الكردستاني" الذي يوجد على أطراف بلدة سنجار من أجل تسليم قتلة جنود عراقيين، إلا أن الحزب المصنف على لائحة الإرهاب، لم يظهر استجابة للمطلب حتى الآن، بل على العكس، عزز نفوذه في مناطق وقرى خارج المدينة التي أعلن الجيش العراقي منذ مدة أنه أخضعها لسيطرته، كما أن مليشيات يطلق عليها اسم "وحدات حماية سنجار"، والتي قام الحزب الكردي بإنشائها من السكان الأكراد الأيزيديين في المنطقة، تعتبر ذراعه داخل المدينة، وتقوم برفع صور زعيم الحزب عبد الله أوجلان في مقراتها داخلها.

 

مصادر محلية في سنجار قالت: إن الأوضاع في المدينة تزداد سوءا في ظل سيطرة حزب "العمال الكردستاني" على مناطق وقرى محيطة بمدينة سنجار، فضلا عن وجود "وحدات حماية سنجار" الموالية له داخل المدينة، موضحة أن الحزب أسند إدارة بعض المؤسسات المهمة في المدينة إلى أشخاص من "الوحدات".

 

وبينت المصادر أن الأمور في سنجار تدار منذ أشهر من قبل جماعات تفرض إرادتها بقوة السلاح، مؤكدة أن الأوضاع المتوترة تسببت في رفض عدد غير قليل من النازحين العودة إلى منازلهم بالمدينة.

 

ودخلت الأمم المتحدة أخيرا على خط أزمة مدينة سنجار، ودعت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس إلى تجاوز الخلافات وتوحيد الإدارات في المدينة من أجل الإسراع بعودة النازحين، موضحة في بيان أن كُثرا من الأيزيديين يواجهون عقبات خطيرة تحول دون قدرتهم على العودة إلى منازلهم مثل عدم الاستقرار الأمني، والاشتباكات بين الجماعات المسلحة، ومضايقات نقاط التفتيش.


المصدر: العربي الجديد