تفاصيل خطة ثمنها 5.5 مليون جنيه استرليني لإفشال استضافة قطر لمونديال 2022

تاريخ الإضافة الإثنين 11 شباط 2019 - 6:48 م    عدد الزيارات 726    التعليقات 0    القسم أخبار

        



نشرت صحيفة "غارديان" البريطانية تحقيق خاص، فضح اتفاق تم إعداده قبل عام، يشترك فيه خبير استرالي تسلم رشوة مقدارها 5.5 مليون جنيه إسترليني من دولة أجنبية (لم تسمها) مقابل تنظيم خطة لسحب استضافة قطر لمونديال 2022 وإعطائها لدولة أخرى.

 

وذكرت الصحيفة اليوم الاثنين، أنه تم وضع هذه الخطة المكتوبة والموثقة بالتفاصيل تحت اسم: "اقتراح حملة لفضح حقيقة نظام قطر ووضع حد لاستضافته نهائيات كأس العالم 2022"، وكُتبت في أبريل من العام الماضي وتم توقيعها شخصيا من مقترحها الخبير بحزب المحافظين، الأسترالي، لينتون كروسب، مقابل المبلغ المذكور سلفاً.

 

وألمحت إلى أن  كروسبي مقرب من وزير الخارجية البريطاني السابق بوريس جونسون، الذي وصف مرارا استخدام كروسبي لاستراتيجية "القط الميت" الإعلامية لإلهاء الصحفيين. وأن جونسون حصل قبل أعوام على قرض بدون فوائد بقيمة 20000 جنيه استرليني من شركة كروسبي، لكنه لم يسدده منذ ذلك الحين.

 

وأشارت إلى أن الخبير الأسترالي طلب هذا المبلغ المالي لشركة يمتلكها وتدعى "CTF Partners"مقابل شروعها بالعمل على تنفيذ هذه الخطة لقاء مبلغ 500 ألف دولار شهريا.

 

 

ولفتت الصحيفة إلى أن الخطة، التي قُدمت تحت اسم (مشروع الكرة) "Project Ball"، تضمنت تجهيز غرف إخبارية تعمل على مدار الساعة هدفها نشر أخبار سلبية عن دولة  قطر في الإعلام، علاوة على نشر حملات إعلامية كاذبة على وسائل التواصل الاجتماعي، ودفع رشوة لأكاديميين وإعلاميين وسياسيين، أو الضغط عليهم بوسائل مختلفة للإساءة لقطر.

 

وتنقل الصحيفة البريطانية أن كروسبي، الرياضي السابق والذي يمتهن السياسة حاليا، طلب من القطري الهيل مبلغ 300 ألف جنيه استرليني شهريا للعمل على تقويض مصداقية دولة قطر، إضافة إلى 100 ألف دولار "لعمل اللازم لبحث ربط الدوحة بالإرهاب"، في محاولة للضغط على الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

 

قال إنه إذا شارك، فإن شركته، CTF Partners، التي تملك خبرة في الضغط والترويج وممارسة أعمال اللوبي ستحتاج إلى 300.000 جنيه إسترليني شهريا لمدة 18 شهرا للتركيز على الجهود المبذولة لنزع الشرعية عن الحكومة القطرية والضغط على الفيفا "لإعادة بدء عملية تقديم العطاءات" ومنح استضافة كأس العالم إلى بلد آخر.

 

وتشير "الغارديان" إلى أنه كان من المقرر القيام بحملات دعائية في لندن وواشنطن وميلان وسيدني وكانبيرا للترويج للخطة والعمل على تنفيذها.


المصدر: العربي الجديد