لهذه الأسباب تحركت القوات الأمريكية في الأنبار وهنا استقرت؟!

تاريخ الإضافة الأحد 10 شباط 2019 - 1:38 ص    عدد الزيارات 180    التعليقات 0    القسم أخبار، سوريا

        



أوضحت مصادر أمنية ومحلية في محافظة الأنبار وصول تعزيزات عسكرية أمريكية إلى الحدود العراقية السورية، بهدف تأمين الحدود ودعم العمليات العسكرية التي انطلقت بالجانب السوري لتحرير آخر معاقل داعش بمحافظة دير الزور.

 

وقال مسؤول محلي للوكالة التركية الرسمية إن تعزيزات أمريكية مكونة من آليات عسكرية من نوع "همر" ومدافع وأسلحة ثقيلة أخرى وصلت إلى منطقة التنف 490 كم غرب مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار".

 

وأضاف المسؤول المحلي، مفضلا عدم ذكر اسمه كونه غير مخول بالحديث للإعلام، أن "الهدف من تلك التعزيزات، تأمين الحدود العراقية مع سوريا، بالتزامن مع العمليات العسكرية التي انطلقت بالجانب السوري لتحرير آخر معاقل داعش بمحافظة دير الزور".

 

بدوره، أكد ضابط في الجيش العراقي برتبة مقدم وطلب عدم ذكر اسمه صحة هذه المعلومات، مبينا: "تلك التعزيزات الأمريكية جاءت من قاعدة عين الأسد في ناحية البغدادي 90 كم غرب الرمادي، واستخدمت الطريق الدولي السريع لمرورها وصولا إلى منطقة التنف".

 

وأوضح أن القوات الأمريكية تتخذ في محافظة الأنبار الحدودية مع سوريا عدة قواعد لها، ومنها قاعدة الحبانية 30 كم شرق الرمادي، والأسد 90 كم غرب الرمادي، إضافة الى موقعين في القائم وموقع شرقي مدينة الرطبة.

 

ولم يصدر بعد عن السلطات العراقية أو الإدارة الأمريكية إعلان بشأن تلك الخطوة.

 

وأعلنت الولايات المتحدة، في 19 ديسمبر الماضي، بدء انسحاب قواتها من سوريا بقرار من الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بعد ما وصفه بدحر تنظيم "داعش" في الأراضي السورية.

 

ونشر البنتاغون في الأراضي السورية، حسبما أعلنت واشنطن سابقا، 2200 عسكري، بذريعة دعم جهود مكافحة "داعش" وتدريب القوات المحلية وضمان الأمن في الأراضي المحررة من التنظيم، بينما تقول أنقرة إن القوات الأمريكية توزعت في سوريا على 18 قاعدة عسكرية، فيما أعلن ترامب مؤخرا أن هذا العدد يبلغ حاليا 2000 عنصر.


المصدر: وكالات