هجوم كثيف لحشرة "صرّار الليل" في مكة المكرمة يثير الهلع لدى المصلين

تاريخ الإضافة الأربعاء 9 كانون الثاني 2019 - 11:00 م    عدد الزيارات 151    التعليقات 0    القسم أخبار

        



حالة ارتباك كبيرة وخوف لدى آلاف المصلين والناس في مكة المكرمة، بعد هجوم لأسراب من حشرة "صرّار الليل" أو "الجداجد" وهي حشرة شبيهة بالجراد.

وقالت إمارة منطقة مكة في بيان: "إشارة إلى مقاطع الفيديو المنتشرة في وسائل التواصل الاجتماعي، التي توضح انتشار الحشرات في الساحات المحيطة بالحرم المكي الشريف، تودّ أمانة العاصمة المقدسة أن توضح أن هذه الحشرة تسمى الجنادب السوداء (الجداجد)، أو ما يسمى صرصار الليل، وهي من الحشرات المهاجرة، وتم توجيه فرق المكافحة المتخصصة للعمل للقضاء على هذه الحشرات".

 

ولم يؤثر انتشار الحشرات على أداء شعائر العمرة أو الطواف حول الكعبة، لكنه أدى إلى حالة ارتباك كبيرة داخل الحرم خوفًا من انتشار الفوضى، أو حصول حوادث تدافع كما حدث قبل ثلاثة أعوام في موسم الحج.

 

وحسب شهود عيان، فإن انتشار الجنادب السوداء أو صرّار الليل كما يطلق عليه، لم يكن مقصورًا على ساحات الحرم المكي ومحيطه، بل امتد إلى بعض مناطق مكة المكرمة، حيث اجتاحت بعض المدارس والمصالح الحكومية، وتسببت بتعطيل سير العمل فيها.

 

وقال أحد سكان محيط الحرم المكي ، إن "ظهور هذه الحشرات يتكرر كل عامين تقريبًا في مكة بعد موسم الأمطار، بسبب الإهمال وعدم تنظيف بعض المرافق المحيطة بالحرم".

 

 

وقالت اختصاصية الأمراض الجلدية الكويتية، هدى الصفار: "لا توجد أضرار من هذه الحشرة المنتشرة حاليًا في محيط الحرم المكي، قد تتسبب بحكة في الجلد لبعض الأشخاص ممن يعانون أنواعًا معينة من الحساسية، كما أنها قد تدخل إلى الأماكن الضيقة كالأذن والأنف، لكنها لا تنقل أي أنواع من الأمراض".

 

 وأضافت الصفار: "هذه الحشرات تحب الأجواء الباردة، لذلك فمع هبوب أي رياح باردة على أي منطقة، فإنها تتكاثر بصورة غير طبيعية، ومكافحتها تكون بالتنظيف المستمر للأماكن العامة والشوارع، بالإضافة إلى بعض المبيدات غير الكيميائية".

 

 


المصدر: العربي الجديد