ماذا يقصد باليوم العالمي للخيانة الزوجية؟!

تاريخ الإضافة الأربعاء 9 كانون الثاني 2019 - 4:05 م    عدد الزيارات 47    التعليقات 0    القسم منوعات

        



في فترة أعياد الميلاد والاحتفالات برأس السنة الميلادية عاد الناس في العالم لمزاولة أعمالهم يوم الإثنين يجتاحهم الشعور بالإحباط، حسب ما تقوله دراسات بأن هذا الإثنين المسمى بـ"الاثنين الأزرق" يشهد أرقاما قياسية من حالات الخيانة الزوجية.

 

ووفقا لموقع "إليسيت إنكاونترز" لمواعدة المتزوجين، فإن الأثنين الذي يصادف هذا العام السابع من يناير، هو يوم الخيانة الزوجية الأول خلال السنة.

 

ويشهد الموقع زيادة بنسبة 28 بالمئة في طلبات التسجيل في "الاثنين الأزرق"، وهو المصطلح الذي صار يعرف به يوم الخيانة.

 

ويأتي اسم "الأزرق" من المصطلح الإنجليزي "بلو"، الذي يستخدم لوصف الشعور العام بالإحباط والكآبة، وهو ما يشعر به أغلب الأشخاص يوم العودة إلى العمل بعد عطلة طويلة، مما يدفعهم للبحث عن علاقات خارجية.

 

لماذا تتجلى الخيانة يوم 7 يناير؟

ووفقا لصحيفة "صن" البريطانية، فإن هناك عدة أسباب لارتفاع معدل الخيانة الزوجية في "الاثنين الأزرق"، أولها هو أن المتزوجين عادة ما يقضون فترة الأعياد سويا، مما يجعلهم يشعرون بـ"الملل والاختناق" والرغبة بالابتعاد كليا عن الشريك، بعد أيام من "الملازمة".

 

ومن الأسباب الأخرى، أن بعض المرتبطين أو المتزوجين غير السعداء، يحددون مطلع السنة الجديدة كموعد لمرحلة جديدة في علاقاتهم مثل الانفصال أو الطلاق، مما يدفعهم للبحث عن علاقة جديدة بعد "القرار الكبير".

 

كما يساهم الجو الكئيب والبارد في شهر يناير في عدد كبير من دول العالم، في تعزيز الشعور بالإحباط والكآبة، مما يدفع المتزوجين للبحث عن تغيير "مثير" قد يحسن المزاج "الأزرق".

 

"الاثنين الأزرق" أصبح يوما معروفا في دول مثل بريطانيا، فهو يرمز للعودة للعمل بعد عطلة أعياد طويلة، كما أنه أصبح يوم "الخيانة الزوجية".


المصدر: وكالات