إدارة ترامب تتسبب بوفاة طفل غواتيمالي ثان بسبب الإحتجاز القسري

تاريخ الإضافة الأربعاء 26 كانون الأول 2018 - 9:32 ص    عدد الزيارات 820    التعليقات 0    القسم أمريكا، أخبار

        



توفي طفل مهاجر يبلغ عمره 8 سنوات من غواتيمالا خلال احتجاز عائلته من قبل السلطات الأمريكية. 

 

يأتي ذلك في وقت أعلنت إدارة الجمارك وحماية الحدود الأميركية وفاة طفل مهاجر من غواتيمالا يبلغ الثامنة في مركز احتجاز أميركي، في ثاني حالة لوفاة طفل غواتيمالي وهو في عهدة السلطات الأميركية هذا الشهر.

 

من جهته عبر السيناتور عن ولاية نيو مكسيكو مارتن هينريك فقال عن غضبه بسبب وفاة طفل ثان محتجز لدى السلطات الأمريكية ضمن اعداد المهاجرين المحتجزين من قبل ادارة ترامب.

 

وقال هينريك "أطالب بتفاصيل أكثر بشكل عاجل، لكن يجب محاسبة ادارة ترامب لموت هذا الطفل ولتعريض كل هذه الأرواح للخطر بالفوضى المتعمدة وعدم الاكتراث للحياة البشرية".

 

ونُقل الطفل الذي كان بصحبة والده الموقوف الى مركز طبي في ولاية نيو مكسيكو الأميركية بعد ان ظهرت عليه علامات المرض الإثنين، وفق ادارة الجمارك والحدود.

 

وشخّص الأطباء في المركز إصابته بزكام، قبل أن يكتشفوا لاحقا انه يعاني من حمى. وأخلي الطفل من المستشفى منتصف النهار بعد اعطائه مضادات حيوية.

 

لكن الطفل أعيد إلى المستشفى اثر إصابته بالغثيان والتقيؤ المستمر، ليتوفى بعد منتصف الليل مباشرة.

 

وقالت ادارة الجمارك والحدود انها لم تتوصل حتى الآن الى سبب الوفاة لكنها ستضمن اجراء "مراجعة مستقلة ومعمّقة للظروف".

 

ودعت غواتيمالا السلطات الأميركية الى اجراء تحقيق "واضح" لسبب الوفاة، مشيرة الى أنه "تم طلب التقارير الطبية (...) لتبيان سبب وفاة الطفل".

 

وأثار نبأ وفاة الطفل الغضب على وسائل التواصل الاجتماعي، بعد أيام على اعادة جثمان طفلة الى غواتيمالا توفيت في ظروف مشابهة في الولايات المتحدة.

 

وفارقت الطفلة جاكلين كال البالغة سبعة أعوام الحياة قبل أكثر من أسبوع بعد ساعات على توقيفها مع والدها من قبل حرس الحدود الأميركيين خلال عبورهما الحدود الجنوبية للولايات المتحدة مع مجموعة من المهاجرين من أميركا الوسطى.

 

وجعل الرئيس الأميركي دونالد ترامب من سياسته المتشدّدة إزاء المهاجرين أحد مداميك ولايته الرئاسية، الأمر الذي أثار غضب معارضيه الذين اتّهموه بتشويه صورة المهاجرين من أجل تحقيق مكاسب سياسية.