أضرار شاشات التلفاز والهواتف على الصحة العقلية للأطفال

تاريخ الإضافة الثلاثاء 25 كانون الأول 2018 - 4:33 م    عدد الزيارات 264    التعليقات 0    القسم صحة

        



يقضي الاطفال الكثير من الوقت على شاشات التلفاز والهواتف الذكية ولهذا تأثير سلبي كبير على عيون الأطفال وعلى صحتهم العقلية ، وبحسب موقع "all about vision" فإن نسبة  30 %من الآباء يرون أن أطفالهم يعانون من واحد على الأقل من الأعراض التالية بعد تعرضهم لأكثر من ساعتين من وقت الشاشة كل يوم وهذه الأعراض هى:

-الصداع.

-ألم في الرقبة والكتف.

-إجهاد العين، جفاف العين وتهيجها.

- قلة الانتباه.

- سلوكيات سيئة وعدوانية.

-التهيج العصبى.

- أي من هذه الأعراض يمكن أن يؤثر على الأداء الدراسى والتفاعلات الاجتماعية للطفل.

وقد ارتبط الارتفاع السريع في قصر النظر في جميع أنحاء العالم بزيادة استخدام الأجهزة الإلكترونية والتعرض لها، ففي سنغافورة، على سبيل المثا ، 65٪ من الطلاب في المرحلة الابتدائية يعانون من قصر النظر، و في الولايات المتحدة وأوروبا يعاني حوالي نصف الشباب فى الوقت الحالى من قصر النظر مقارنة بـ25٪ في السبعينيات.

 

لماذا الضوء الأزرق يمكن أن يكون سيئاً؟

أجهزة الكمبيوتر والتلفزيون والموبايل تصدر مجموعة واسعة من الضوء المرئي، معظم هذه الأشعة الضوئية غير ضارة، ولكن جزء من الضوء المنبعث من هذه الشاشات هو ضوء مرئي عالي الطاقة نسبيا يسمى "الضوء الأزرق".

وتشير الأبحاث إلى أن بعض نطاقات الضوء الأزرق قد تكون ضارة لشبكية العين الحساسة للضوء بمرور الوقت.

 

يلعب الضوء الأزرق أيضًا دورًا مهمًا في تنظيم الإيقاع اليومي لجسمنا، هذا هو في الأساس ساعة داخلية تعمل في دماغنا وتجري بين اليقظة والنعاس على فترات منتظمة على مدار 24 ساعة،و تسمى أيضًا دورة النوم / الاستيقاظ لدينا.

إن التعرض الكثيف للضوء الأزرق في الوقت غير المناسب من اليوم يمكن أن يعطل دورة النوم/ الاستيقاظ الطبيعية للشخص، والتي يمكن أن تكون لها عواقب صحية خطيرة.

 

مخاطر التعرض للضوء الأزرق للأطفال

عندما نتحدث عن مخاطر الكثير من وقت الشاشة للأطفال، فنحن نتحدث بشكل أساسي عن التأثيرات الضارة المحتملة للضوء الأزرق الزائد.

وعلى الرغم من حقيقة أن التحديق على شاشات الأجهزة الرقمية يضيف إلى كمية الضوء الأزرق التي يتعرض لها الأطفال على مدار حياتهم، حيث أن الشمس تصدر ضوء أزرق أكثر ضررًا بكثير من أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية، لذا فإن التعرض للضوء الأزرق من الأجهزة الرقمية هو عبارة عن تعرض إضافي، علاوة على مقدار أكبر من التعرض للضوء الأزرق الذي يحصل عليه الشخص من ضوء الشمس.

-التعرض للضوء الأزرق من الشمس يحدث فى أوقات التعرض للشمس فقط، ولكن التعرض للضوء الأزرق من الشاشات يمكن أن يحدث في أي ساعة من اليوم، بما في ذلك الليل.

- عادةً ما تحدث المخاطر الفورية الناتجة عن الكثير من وقت الشاشة قريبًا بعد التعرض المتكرر للضوء الأزرق منها:

-اضطرابات النوم عند الأطفال، مما يؤدي إلى النعاس أثناء النهار وسوء الأداء في المدرسة علاوة على الإصابة باضطرابات المزاج وانخفاض مستويات السعادة والشعور بالوحدة.

ووجدت دراسة لمدة عامين لأكثر من 2500 من طلاب المدارس الثانوية العادية في لوس انجلوس أن المراهقين الذين أبلغوا عن استخدام أكبر للجهاز الرقمي ووقت الشاشة أثناء الدراسة كانوا أكثر عرضة بنسبة 10٪ لتطور أعراض فرط الحركة ونقص الانتباه بنهاية فترة الدراسة.

-قد يساعد ارتداء النظارات التي تقوم بتصفية الضوء الأزرق من الشاشات الرقمية في تقليل مخاطر إصابة طفلك بمشاكل في العين في وقت لاحق من الحياة.

 


المصدر: وكالات