لوحة تمجد صدام حسين تثير غضب السكان في حي شرق لندن

تاريخ الإضافة الثلاثاء 20 تشرين الثاني 2018 - 3:46 م    عدد الزيارات 1297    التعليقات 0    القسم منوعات

        



تفاجأ سكان أحد أحياء الضواحي شرق لندن، بلوحة تذكارية تخلد الرئيس العراقي السابق صدام حسين، ظهرت فجأة في منطقتهم، على أحد المقاعد وسط شارع في منطقة وانستيد.

 

وكتب على اللوحة النحاسية "تذكار محبة إلى صدام حسين"، مع الإشارة إلى تاريخ ميلاده عام 1937 وتاريخ إعدامه عام 2006.

وأثارت اللوحة التذكارية التي تمجد الدكتاتور العراقي، انتباه كثير من سكان الحي وغضبهم في وقت واحد، وهي الغاية التي كانت ترجى من ذلك في ما يبدو، وقد استخدم واضعها مسامير خاصة مضادة للسرقة، والتي لا يمكن إزالتها بسهولة باستخدام أدوات عادية.

 

وقالت مليسيا مونداي ـ تشينين، 38 عاما، وهي من سكان الضاحية: "لقد أصبت بالرعب. كانت أمي تزورني وأخبرتني عن اللوحة، بصراحة صُدمت، وحاولت التأكد منها مباشرة".

 

وأضافت: "اعتقدت أنها مخطئة، لكن ما أثار رعبي أنها كانت على حق. أعتقد أن قيام شخص ما بالاحتفاء بحياة شخص تسبب في كل هذا الرعب أمر فظيع. وإذا كانت نكتة، فهي ليست مضحكة مطلقا".

 

وقالت كلير نيوبيجينج (37 عاما): "لم أرها مباشرة ولكن يجب أن تكون مزحة. أنا لا أفهم ذلك- هل يريد أي شخص فعلاً إحياء ذكرى شخص مثل صدام حسين؟ في حين نفى متحدث باسم مجلس حي "ريد بريدج" منحهم الإذن لوضع هذه اللوحة، مؤكدا أنه أمر بإزالتها، بحسب موقع "الإندبندنت".

 

 

 


المصدر: العربي الجديد