قطر تطالب المجتمع الدولي بإدانة تدابير دول الحصار ضدها

تاريخ الإضافة السبت 3 تشرين الثاني 2018 - 3:05 م    عدد الزيارات 103    التعليقات 0    القسم أخبار

        



طالبت دولة قطر المجتمع الدولي بإدانة ورفض التدابير التي اتخذتها دول الحصار (السعودية، الإمارات، البحرين، ومصر) ضدها، مؤكدة أنها تتنافى مع الالتزامات الدولية باحترام وتعزيز حقوق الإنسان.

 

جاء ذلك في بيان أدلت به الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني، المندوب الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة، اليوم الجمعة في المناقشة العامة للجمعية العامة للأمم المتحدة حول "تقرير مجلس حقوق الإنسان" التابع للأمم المتحدة.

 

وأفادت آل ثاني بأن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان رصدت، في سلسلة من التقارير المُفصلة والموثقة والمدعمة بالإحصائيات، الانتهاكات العديدة لحقوق الإنسان الناجمة عن فرض الإجراءات القسرية الأحادية التعسفية وغير القانونية على دولة قطر منذ شهر يونيو/ حزيران عام 2017.

 

وأشارت إلى أن تلك التقارير بيّنت آثار تلك الانتهاكات في عدة مجالات حيوية للأسر والأفراد والجماعات، سواءً في دولة قطر أم في الدول التي فرضت هذا الحصار الجائر، وقالت "إن فرض هذه التدابير يتنافى مع الالتزامات الدولية باحترام وتعزيز حقوق الإنسان، مما يحتم على المجتمع الدولي إدانتها ورفضها".

 

كما شددت على أهمية ولاية مجلس حقوق الإنسان، خاصة في ظل التحديات المتزايدة التي يواجهها عالم اليوم، من حيث تزايد النزاعات المسلحة وأعمال الإرهاب والتطرف العنيف والتمييز، وما ينتج عنها من معاناة وفقر وتدفقات غير مسبوقة للاجئين حول العالم، والتي لها تأثيرات واضحة على حقوق الإنسان في كافة النواحي، سواء الاجتماعية أو الاقتصادية أو المدنية أو الثقافية.

 

وجددت التأكيد على حرص دولة قطر على المساهمة الفعالة في الجهود الدولية الرامية لتعزيز وحماية حقوق الإنسان، سواءً من خلال المشاركة الفعالة في الهيئات الدولية ذات الصلة، أم توفير الموارد اللازمة لدعم عمل هيئات وآليات الأمم المتحدة المعنية بحقوق الإنسان والتعاون معها، مشيرة، في هذا السياق، إلى استضافة دولة قطر لمركز الأمم المتحدة للتدريب والتوثيق في مجال حقوق الإنسان لجنوب غرب آسيا والمنطقة العربية.

 

 

ولفتت السفيرة علياء أحمد بن سيف آل ثاني إلى حرص دولة قطر، من خلال عضويتها في مجلس حقوق الإنسان، على المشاركة الفعالة والتعاون البنّاء مع الدول الأعضاء، من أجل الاضطلاع بولاية المجلس على أفضل وجه، وأداء مهامه وفق مبادئ الحياد، والموضوعية، وعدم الانتقائية.

 

وقالت إن "دولة قطر مستمرة بالالتزام بتعهداتها، وبالمساهمة الفعّالة في الجهود التي يبذلها المجلس لتحسين معايير احترام حقوق الإنسان، ومعالجة حالات انتهاكات حقوق الإنسان والاستجابة الفورية لها، وكذلك لتعزيز المساءلة على انتهاكات حقوق الإنسان ووضع حد للإفلات من العقاب".

 

وأضافت أن "مسألة تعزيز وحماية حقوق الإنسان تحظى باهتمام كبير من قبل قيادة دولة قطر الحكيمة التي تعمل دون كلل على بناء دولة ومجتمع تُصان فيهما كرامة وحرية الإنسان، وذلك وفقاً لأحكام ومبادئ الدستور القطري، والتشريعات الوطنية التي تنسجم مع الاتفاقيات الدولية ذات الصلة".

 

وجددت في بيانها، التأكيد على التزام دولة قطر بالصكوك الدولية الرئيسية في مجال حقوق الإنسان، وفي مقدمتها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي يصادف هذا العام الذكرى السبعين لاعتماده.

 

وقالت "إنه انطلاقاً من إيمان الدولة بأهمية الحق في التنمية، فقد حرصت على تضمين رؤية قطر الوطنية 2030 للعديد من الأهداف التي تتعامل مع مسائل حقوق الإنسان في مجالات التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية، والتي تمت ترجمتها أيضاً في استراتيجيات التنمية الوطنية".

 

كما أكدت اهتمام دولة قطر بتعزيز المؤسسات الوطنية المتخصصة بحماية حقوق الإنسان، وحماية استقلاليتها، مشيرة إلى اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، التي تعمل على نشر الوعي في المجتمع لفهم وممارسة الحقوق والواجبات، وتطبيق قيم العدالة الاجتماعية والتسامح، وتعزيز المساواة وعدم التمييز، ووقف انتهاكات حقوق الإنسان.

 

ولفتت إلى أوضاع حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة، التي استعرضها تقرير مجلس حقوق الإنسان، والتي تعكس الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان التي يستمر ارتكابها بحق الشعب الفلسطيني، داعيةً إلى ضرورة ضمان تمتع الشعب الفلسطيني بحقوقه غير القابلة للتصرف التي يكفلها القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

 

كما أشارت إلى الأزمة السورية، قائلة إنه "في ظل استمرار الآثار الخطيرة للأزمة السورية على حقوق الإنسان ومعاناة الشعب السوري الشقيق، فقد استجاب مجلس حقوق الإنسان بقرار يعالج تلك الأوضاع الخطيرة التي يواجهها المدنيون والانتهاكات المتعددة والمتواصلة للحقوق والحريات الأساسية".

 

وشددت على ضرورة اتخاذ إجراءات فعالة وعاجلة من المجتمع الدولي تتناسب مع خطورة تلك الانتهاكات، مؤكدة على أن السبيل الأمثل لوضع حد لهذه الانتهاكات هو التوصل إلى حل سياسي للأزمة من خلال مفاوضات سورية برعاية الأمم المتحدة.

 

وفي ختام بيانها، جددت السفيرة القطرية التزام قطر بتعزيز حقوق الإنسان وحمايتها على المستوى الوطني والإقليمي والدولي، مؤكدة "لن ندخر جهداً من أجل الوفاء بتعهداتنا في مجال حقوق الإنسان، وفي مواصلة تقديم الدعم لآليات الأمم المتحدة المعنية بحقوق الإنسان، بما يسهم في الارتقاء بحقوق الإنسان للبشرية جمعاء".


المصدر: العربي الجديد