موسكو عازمة على الخروج من المجلس الأوروبي

تاريخ الإضافة الأربعاء 17 تشرين الأول 2018 - 3:31 م    عدد الزيارات 772    التعليقات 0    القسم أخبار

        



قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الأربعاء، إن بلاده "لن تمنح من يريد استبعادها من المجلس الأوروبي هذه المتعة، وستترك المجلس بنفسها".
 

وشدد لافروف، خلال مقابلة مع قناة "يورونيوز"، على أن موسكو عندما انضمت إلى المجلس الأوروبي كانت على ثقة بأن المجلس يوفر منصة عمل أوروبية مشتركة وعالمية وقانونية.
 

وتابع الوزير الروسي قائلا: "هذه وجهة نظري الراسخة.. لقد انضممنا إلى مجلس أوروبا لأنه يضمن الفضاء القانوني والإنساني العالمي، أولئك الذين دمروا هذا الفضاء بأعمالهم غير الشرعية التي تهدف إلى تجريد الوفد الروسي من حقوقه، أنا مقتنع أنهم يعرفون بالضبط ما الذي يفعلونه.. إذا أرادوا طرد روسيا من مجلس أوروبا، لن نمنحهم هذه المتعة، سنتركها بأنفسنا".
 

وأشار إلى أنه "من غير المقبول تدمير المنظمة الأوروبية بسبب طموحات بعض السياسيين في العديد من العواصم الأوروبية"، معربا عن أمله بأن يمتلك الناس ما يكفي من الشجاعة لمنع حدوث ذلك.
 

وأضاف وزير الخارجية الروسية: "لا أعتقد أن المشاركة في المجلس الأوروبي بالنسبة لروسيا أكثر أهمية من مشاركة روسيا في المجلس الأوروبي بالنسبة للدول الأوروبية.. هذا هو موقفي الثابت".
 

كان مجلس أوروبا علق حقوق التصويت للوفد الروسي في 2014 بعد ضم شبه جزيرة القرم. وجمدت موسكو جزءا من المدفوعات إلى ميزانية المجلس في نهاية يونيو/حزيران 2017.
 

وفي مارس/آذار 2014، ضمت روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية، الواقعة على البحر الأسود، إلى أراضيها، عقب استفتاء شعبي غير قانوني. وعقب ضمها لشبه الجزيرة، بدأ الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وبلدان أخرى، بفرض عقوبات اقتصادية على روسيا. وبموجب العقوبات الأوروبية، يحظر على الدول الـ 28 الأعضاء في الاتحاد، بيع الأسلحة لروسيا.

 


المصدر: وكالة الأناضول