اتفاق للدفاع المشترك بين تركيا والكويت

تاريخ الإضافة الخميس 11 تشرين الأول 2018 - 10:04 ص    عدد الزيارات 120    التعليقات 0    القسم العرب، أخبار، تركيا

        



وقعت تركيا والكويت خطة عسكرية للتعاون الدفاعي في ختام فعاليات الاجتماع الخامس للجنة التعاون العسكرية بين البلدين.
 

وقالت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية (كونا)، إن رئاسة أركان الجيش الكويتي وقعت، الأربعاء، مع الجيش التركي "خطة عمل التعاون الدفاعي 2019"، بهدف تعزيز العلاقات الثنائية بين الجانبين.
 

وقالت إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الكويتي، في بيان صحافي، إن توقيع هذه الخطة يأتي استمرارا للتنسيق العسكري المشترك لتحقيق المزيد من الانسجام وتبادل الخبرات وتوحيد الجهود.
 

وأضافت، أنه مثّل الجانب الكويتي معاون رئيس الأركان العامة لهيئة العمليات والخطط اللواء الركن، محمد الكندري، ومثّل الجانب التركي رئيس قسم الشؤون الخارجية برئاسة الأركان التركية، العميد اوموت يلديز.


 




وذكرت: أن "فعاليات الاجتماع الخامس للجنة التعاون العسكرية الكويتية التركية، اختتمت اليوم" مشيرة إلى أنه "عقد في هيئة العمليات والخطط في الفترة من 9 إلى 10 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري".
 

وقالت: إنه "حضر الاجتماع مدير العمليات المشتركة بالجيش، العميد الركن محمد الظفيري والملحق العسكري لجمهورية تركيا، العقيد بهتيار أرن وعدد من كبار ضباط الجيش".

 

 




ويأتي توقيع هذه الخطة استمرارا للإتفاقيات والتنسيق العسكري لتوحيد وتطوير المفاهيم ولتحقيق منظومة عمل موحدة تهدف إلي تحقيق المزيد من التنسيق والإنسجام وتبادل الخبرات وتوحيد الجهود.

وقال الجيش الكويتي في تغريدة عبر حسابه لموقع "تويتر": إن "رئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن محمد خالد الخضر، التقى بمكتبه صباح اليوم (صباح الأربعاء) رئيس قسم الشؤون الخارجية برئاسة الأركان التركية العميد اوموت يلديز".


 




وأوضح الجيش الكويتي: أنه "تم خلال اللقاء تبادل الأحاديث الودية ومناقشة أهم المواضيع ذات الاهتمام المشترك، وسبل تعزيزها بين البلدين الصديقين".


وقال رئيس "حزب الأمة" وأستاذ التفسير والحديث في جامعة الكويت، حاكم المطيري، تعزيز الخليج العربي علاقته بتركيا عسكريا وسياسيا واقتصاديا لحماية أمن شعوبه، ضرورة حتمية لمواجهة تهديدات ترامب ونهبه لثرواته وتهديدات إيران".


 




وشدّد المطيري، في تغريدة عبر "تويتر"، على أن "تركيا اليوم تعود لعمقها الاستراتيجي من جديد كقوة إسلامية مركزية ظلت تحمي الجزيرة العربية والحرمين من الخطر الصليبي والصفوي لمدة خمسة قرون!".

 


المصدر: Yenisafak