الكويتية حليمة بولند تتعرّض للنصب والاحتيال بالسعودية! (فيديو)

تاريخ الإضافة الأربعاء 12 أيلول 2018 - 3:52 م    عدد الزيارات 193    التعليقات 0    القسم ثقافة وفن، منوعات

        




أثارت الإعلامية الكويتية حليمة بولند جدلا كبيرا على وسائل التواصل الاجتماعي، بتلقيها هدية بقيمة 3 ملايين ريال سعودي (800 ألف دولار) في الرياض

وقد نشرت بولند مقطع فيديو أثناء وجودها في العاصمة السعودية، أظهرت فيه لحظات تلقيها الهدية، خلال وجودها في الفندق، وكانت الهدية عبارة عن مجموعة من العطور الفاخرة، من ماركة عطور شهيرة، وبعضها كان يحمل اسمها، وأخرى أسماء أفراد عائلتها، بالإضافة إلى صندوق كبير يحمل عدة أنواع من العطور.
 

وأعربت بولند عن سعادتها بالهدية، خاصة عندما أخبرها الموظف الذي سلمها لها، أن سعرها يبلغ 3 ملايين ريال. وتحدثت في الفيديو عن مدى فخامة الهدية وثقلها وحجمها، وقالت إنها أكبر من حقيبتها بمرتين. 

وأرفقت الهدية بعبارة تقول "إلى حليمة بولند ... أجمل جميلات الكون تحت رجليك جارية".
 

وتداول مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي مقطع الفيديو، معتبرين أن العبارة المكتوبة والتي بدت بولند سعيدة بها، مهينة لكل النساء


كما حاول المستخدمون التكهن بشخصية المرسل، حيث قال البعض إنها هدية من شركة العطور "عبد الصمد القرشي" ، إلا أن الشركة أصدرت بيانا في وقت لاحق، نفت فيه الأمر. 


وفي غضون ذلك، صرح المتحدث الإعلامي لشرطة منطقة الرياض، بأنه "بالإشارة لما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي لمقطع مرئي على حساب إحدى الإعلاميات الخليجيات المتواجدة حاليا في المملكة من تلقيها هدية عطور ثمينة وكُتب عليها عبارات تشير إلى أنها من جهات رسمية، عليه فقد شرعت الجهات المختصة بإجراءات التثبت وأسفرت الجهود الأمنية من القبض على من يقف خلف هذه العملية".

واتضح وفق المتحدث الاعلامي: أنهم كل من: "عبدالله صالح حماد المطيري، سعودي الجنسية. ونظير نبيه هاني، لبناني الجنسية. ومتين أحمد، هندي الجنسية".
 

وأضاف المتحدث: أنه "قد تم اثناء عملية التفتيش العثور على عدة صناديق عطور رديئة مماثلة لما ظهر في المقطع المتداول، سعى من خلالها المتهمون إلى إيهام الإعلامية الخليجية بأن الهدايا من جهات رسمية، طمعا في استغلال ذلك بصورة سيئة لمآربهم الشخصية".
 

وقد باشرت الجهات المختصة لإكمال إجراءات الضبط وكشف كافة الملابسات وإشعار فرع النيابة العامة بالمنطقة لاكمال اللازم بحقهم وفق الأنظمة.

 


المصدر: العربي الجديد + واس